رئيس التحرير
محمود المملوك

وزير الزراعة يستقبل وفدًا سعوديًا ويؤكد استمرار حركة الصادرات الزراعية المصرية للمملكة

وزير الزراعة يستقبل
وزير الزراعة يستقبل وفدًا سعوديًا

تأكيدًا لما نشره "القاهرة 24"، وفي إطار جهوده لتسهيل دخول المنتجات الزراعية المصرية للمملكة العربية السعودية، استقبل السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم الخميس، وفد رفيع المستوي من هيئة الغذاء والدواء ووزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، وترأس الوفد السعودي الدكتور سامي بن سعد بن ناصر الصقر نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، وعضوية كل من الدكتور صالح الشايب رئيس قسم مصانع الأغذية بالهيئة العامة للغذاء والدواء، والدكتور سند الحربي مدير عام إدارة تقييم مخاطر الثروة الحيوانية وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، وسيف بن عبد الرحمن العلى أخصائي علاقات دولية بالهيئة العامة للغذاء والدواء.

وحضر من الجانب المصري الدكتور حسين منصور رئيس هيئة سلامة الغذاء، وعبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية وعضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، والدكتور أحمد العطار رئيس الحجر الزراعي، والدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة، وأسامة باشا الوزير المفوض التجاري ورئيس مكتب التمثيل التجاري المصري في جدة.

وجاءت الزيارة بناء على دعوة وزير الزراعة للمسئولين في المملكة لاستكمال المباحثات بين الجانبين، لمناقشة الاشتراطات الفنية الجديدة التي وضعها الجانب السعودي على الصادرات الزراعية المصرية الطازجة.

وخلال الاجتماع القصير أكد على عمق العلاقات التاريخية بين مصر والسعودية وأواصر الإخوة بين قيادة البلدين الشقيقين، واستعراض النهضة الزراعية التي تشهدها مصر حاليا، مشيرًا إلى أن المنتجات الزراعية المصرية تشهد إقبالا كبيرا ومتزايدا من معظم دول العالم وأن مصر من ضمن ثلاث دول فقط تستورد منها اليابان منتجاتها الغذائية.

كما استعرض القصير منظومة الرقابة التي تطبقها مصر علي صادراتها الزراعية والتي تضمن جودة المنتجات، لافتًا إلى أن حجم صادراتنا هذا العام خلال الخمسة أشهر الأولي تجاوزت 3.5 مليون طن رغم ظروف جائحة كورونا وعدد الأسواق الجديدة التي قام الحجر الزراعي المصري بفتحها خلال الثلاث سنوات الأخيرة والتي زادت عن 37 سوق تصديري جديد في أوروبا وامريكا وشرق آسيا.

وطالب الوفد المصرى بمراجعة الاشتراطات الجديدة التي فرضتها الحكومة السعودية على الصادرات الزراعية الطازجة.

ومن جانبه أعرب الوفد السعودي عن سعادته بالزيارة وبالعرض الذي قدمه الوفد المصري وبالمستوى الذي وصلت إليه الصادرات الزراعية المصرية على المستوي العالمي، مؤكدًا على تفهمه لطلبات الجانب المصري واقتناعه بمنظومة الرقابة على الصادرات الزراعية المصرية.

كما اتفق الجانبان على استمرار حركة التجارة وتصدير المنتجات الزراعية المصرية للمملكة العربية السعودية بالاشتراطات الحالية لحين انتهاء الجانب السعودي من دراسة طلبات الجانب المصري والرد عليها في أقرب فرصة

كما اتفق الجانبان على التواصل المستمر بينهما مع تشكيل لجنة فنية للتعامل الفوري مع أي مشكلات عاجلة قد تعوق حركة التعاون الزراعي بين البلدين الشقيقين

وعقب الاجتماع قام الوفد السعودي بتفقد  المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية للاطلاع على الإجراءات التي تخضع لها عينات الصادرات الزراعية المصرية، للتأكد من سلامتها وجودتها، حيث أشاد الوفد بدور المعمل وما يضمه من إمكانيات كبيرة تجعل المعمل من أهم المعامل في الشرق الأوسط، حيث يشارك في منظومة مراقبة سلامة الغذاء من خلال تحليل الملوثات في الأغذية باستخدام أحدث الأجهزة وأفضل الخبراء في هذا المجال.

ويذكر أن معمل تحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية معتمد من الاتحاد الافريقي في فحص وسلامة الغذاء بالقارة الإفريقية.