رئيس التحرير
محمود المملوك

غدًا.. بدء أعمال المجلس التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية بالقاهرة

وزير التنمية المحلية
وزير التنمية المحلية

أعلن اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، استضافة مصر أعمال الدورة الـ25 للمجلس التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية غدا وبعد غد، بحضور كل من محمد بودرا، رئيس المنظمة العالمية للمدن والحكومات، ومقرها برشلونة، وجان بيير مباسي، الأمين العام للمنظمة وعدد من وزراء التنمية المحلية الأفارقة، و25 من محافظي وعمد المدن الأفريقية أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة.

وقال شعراوي إنه من المقرر أن يلتقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مع أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة، لاستعراض وجهات النظر المصرية في قضايا التعاون بين مصر وأفريقيا، وكيفية دعم التقدم المحرز على كافة الأصعدة بين مصر ودول القارة في العديد من المجالات، وكذا اطلاعهم على ملامح ما حققته مصر في المجالات المرتبطة بتطوير المدن وبعض الملفات الأخرى.

وأضاف وزير التنمية المحلية أنه من المقرر أن يشهد رئيس الوزراء مراسم التوقيع على اتفاقية مقر إقليم شمال أفريقيا للمنظمة الذي تستضيفه محافظة القاهرة، حيث تعد المحافظة عضوا بالمجلس التنفيذي للمنظمة الأفريقية.

وأوضح أنه تم توجيه الدعوة لرؤساء أعضاء لجان الشئون الأفريقية والخارجية بمجلس النواب، وتنسيقية شباب الأحزاب وعدد من السياسيين والمحافظين والشركاء الدوليين والسفراء ومنظمات الأمم المتحدة لحضور الاجتماع.

وشدد وزير التنمية المحلية على أن مصر تسعى لأن يكون مقر إقليم شمال أفريقيا مركزا أساسيا لتأهيل الكوادر الافريقية ونقطة إشعاع في العمل الأفريقي المشترك، خاصة بعد رئاستها الناجحة للاتحاد الأفريقي.

وأوضح شعراوي أنه من المقرر أن يشهد المقر أول اجتماع للأعضاء الجدد لمجموعة شمال أفريقيا على هامش فعاليات الافتتاح، لبحث تحديات المدن الأفريقية وغيرها من الملفات المهمة وتبادل الخبرات مع الدول الأفريقية وشركائها الدوليين لخدمة أبناء القارة.

وأشار إلى أن الدورة القادمة للمجلس التنفيذي تأتى في ظل جائحة فيروس كورونا التي تعاني من تداعياتها العديد من دول القارة والعالم، مؤكدا أنه سيتم خلال الاجتماعات مراعاة الإجراءات الاحترازية.

ولفت شعراوي إلى أن الجهود المشتركة لوزارة التنمية المحلية ومحافظة القاهرة التي ساهمت في استضافة مقر المنظمة عن إقليم شمال أفريقيا خلال مشاركة الوفد المصري بالقمة الثامنة للمدن والحكومات الأفريقية بمدينة مراكش بالمغرب في نوفمبر 2018، وحضور اجتماعات المجلس الأفريقي واجتماع دول إقليم شمال أفريقيا بما سيعزز مسار العمل الأفريقي المشترك بين المدن الأفريقية.

وقال وزير التنمية المحلية إن الاجتماعات القادمة بالقاهرة ستتيح الفرصة لتبادل الخبرات والتجارب وتدارس بعض التحديات بين المدن المصرية، والمدن الأفريقية وعلى رأسها مواجهة تداعيات فيروس كورونا، بالإضافة إلى مواجهة النمو السكاني والمخلفات الصلبة والتغيرات البيئة وغيرها من الموضوعات المهمة، وهو ما سيعود بالنفع على مختلف الدول الأفريقية.

وقال اللواء محمود شعراوي إن مقر إقليم الشمال سيساعد على توفير البرامج التدريبية للكوادر المحلية الإفريقية، والتعاون مع مركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة، خاصة بعد استضافة الوزارة لمتدربين من 29 دولة أفريقية بالتنسيق والتعاون مع وزارة الخارجية ممثلة في الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بأفريقيا.

وأضاف شعراوي أن اجتماع المجلس التنفيذي سيكون فرصة لاستعراض أهم الإنجازات التي حققتها مصر خلال السنوات الماضية في تطوير المدن والتنمية المستدامة والبنية التحتية، ومواجهة العديد من التحديات التي نجحت مصر في إيجاد حلول لها وكذا نجاح مصر في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وأوضح وزير التنمية المحلية أن اجتماعات المجلس التنفيذي ستشهد تنظيم بعض الزيارات والجولات للوفد الأفريقي المشارك في الاجتماع، لمشاهدة بعض الإنجازات التي حققتها مصر في بعض المجالات الحيوية، خاصة المشروعات القومية التي حققتها الدولة كالعاصمة الإدارية الجديدة ومشروع الأسمرات وروضة السيدة والمتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة المصرية، بالإضافة إلى لقاءات مع كبار المسئولين المصريين.

جدير بالذكر أن مصر استضافت مؤتمر "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة"، خلال الفترة من 19 إلى 20 يونيو 2019، الذي افتتحه رئيس مجلس الوزراء وحضره وفد رفيع المستوى من كبار المسئولين والوزراء من الحكومة المصرية والقارة الأفريقية، ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الأفريقية وعدد من وزراء التنمية المحلية ومحافظين وعمد عدد من المدن الأفريقية.