رئيس التحرير
محمود المملوك

دفاع طبيب الأسنان المتهم بالتحرش: "موكلي معندوش عيادة في المكان اللي ذكره عباس أبو الحسن"

طبيب الأسنان المتهم
طبيب الأسنان المتهم بالتحرش

قال دفاع طبيب الأسنان المتهم بالتحرش وهتك عرض 4 رجال باسم سمير، خلال جلسة المحاكمة اليوم الأربعاء، أن موكله تربطه علاقة صداقة بالفنان عباس أبو الحسن منذ سنة 1989، وحينها كان وقتها الفنان بطل كمال أجسام في نادي الجزيرة، موضحا أنه ليس من المنطقي قيامه بالتحرش بصديقه، متسائلًا "ليه دلوقتى؟".

 

وأوضح دفاع المتهم أن موكله لا يمتلك عيادة أسنان في العنوان الذي ادعى الفنان عباس أبو الحسن أن المتهم تحرش به، مؤكدا أن الفنان "متهرب من الضرائب وحاول ابتزاز موكلي لأنه ميسور الحال".

تعقد الجلسة برئاسة صلاح محجوب وعضوية المستشارين إبراهيم الميهي وخالد مصطفى وأمانة سر أحمد الهادي وطلعت عبده.
وقالت النيابة، في بيان لها، إنها أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير "الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية" بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير "الإدارة العامة للمساعدات الفنية" بشأن فحص هاتفه، وما تبين "للنيابة العامة" باطلاعها على هذا الهاتف.

وكشفت التحقيقات أن الشاهد الأول ويدعى عباس أبو الحسن عباس محمد، 57 عاما، سبق أن جمعه لقاءين بالمتهم المعروف لديه بحكم عضويتهما في نادي الجزيرة، حاول فيها الطبيب المتحرش مراودته عن نفسه، وأنه في شهر يونيو 2020، جمعته المصادفة بالمتهم حال استقلاله المصعد هابطا من أحد العقارات، فبادره حال رؤيته بإظهار رغباته الفاجرة نحوه، فدفعه وغادر المصعد، لكن بشاعة الواقعة لم تفارق عقله.

فيما تابع أمر إحالة المتهم أن الشاهد هداه تفكيره إلى أن الحل الأمثل لإيقاف تمادي المتهم في فجوره، وإنقاذ الرجال من براثنه، هو فضحه على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وروى الواقعة في منشور على صفحته الشخصية، وفوجئ بعدها بتلقيه العديد من الرسائل التي أكد مرسلوها الانحراف والشذوذ الجنسى للمتهم، وعلى اعتياده هتك عرض الرجال بالقوة، وكانت من بينها رسائل الشاهد الثاني الذي أخبره بقيام المتهم بهتك عرضه بالقوة، وأمده بمقاطع مصورة تؤكد شذوذ الطبيب.

ولم تختلف رواية محمد رمضان محمد إبراهيم ونس، 28 عاما، ويعمل طبيب أسنان، عن الشاهد الأول، حيث قال إنه قد عمل مساعدا عقب تخرجه من كلية طب الأسنان، بالعيادة المملوكة للمتهم بمنطقة الشيخ زايد عام 2018، وأنه حال تواجده بغرفة الأطباء بالعيادة، دخل إليه المتهم وأمره بأن يستبدل ملابسه ليرتدي زي العمل، ولما انصاع لأوامره وبدأ في تغيير ملابسه، أبدى الأخير إعجابه بجسده، وامسك جزء حساس من جسده، فهاجمه وغادر الغرفة.

وأفادت التحقيقات أيضا بأن الطبيب المتحرش هتك عرض المجني عليه عباس أبو الحسن بالقوة، بأن بادرة حين التقاه مصادفة بمصعد أحد العقارات، بمراودته عن نفسه، وتحرش به.

وأشارت إلى قيام المتهم أيضا بهتك عرض المجني عليه أحمد سامي محمد متولى بالقوة، وذلك بأن أوهمه بقدرته على إلحاقه بأحد فرق كرة القدم الشهيرة، وتمكن بتلك الوسيلة من الانفراد به في غرفة عيادته، بزعم توقيع الكشف الطبي عليه، وتحرش به.