رئيس التحرير
محمود المملوك

رئيس جامعة أسيوط يترأس أولى اجتماعات مجلس وحدة علاج العاملين وأسرهم

الدكتور طارق الجمال
الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط

أعلن الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، مواصلة العمل من أجل تقديم كافة سبل الدعم والرعاية للهيكل الإداري بالجامعة وسعيه من خلال منصبه كرئيس للجامعة على اتخاذ القرارات التي من شأنها تحسين الواقع المعيشي اليومي لهم وتخفيف الأعباء الاقتصادية والاجتماعية عن كاهلهم.

 

يأتي ذلك في ظل ما يبذلونه من جهد متميز في خدمة الجامعة وما يمثلوه من قوة بشرية هي الأكبر على مستوى الجامعات المصرية، موضحًا أنه يأتي على رأس سبل الرعاية سعيه إلى تطوير مظلة الرعاية الصحية المقدمة لهم.

 

جاء ذلك خلال ترأس “الجمال” لأولى جلسات مجلس إدارة وحدة العاملين بالجامعة، وذلك بحضور الدكتورة مها غانم، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ونائب رئيس مجلس إدارة الصندوق، والدكتور شحاتة غريب، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور علاء عطية، عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، وشوكت صابر، ومصطفى حسن، أميني الجامعة المساعدين، وعبد العليم على عبد الرحيم،  رئيس الإدارة المركزية للشئون القانونية، ومحمد أمين سلامة مدير عام الحسابات والموازنة، ومحمود يونس، مدير عام إدارة الموارد البشرية، وعبد الهادي حسن مصطفى، مدير عام الصناديق الخاصة، وطلعت أبو الوفا رئيس نقابة العاملين بالجامعة، ومحمد فتحى، رئيس وحدة علاج أعضاء هيئة التدريس.

 

وأوضح رئيس جامعة أسيوط أن الوحدة تهدف إلى تقديم خدمة علاجية إضافية بجانب التأمين الصحي وهى اختيارية لمن يرغب في الاستفادة من خدماتها المتنوعة، والتي تتضمن العلاج المتميز إجراء والعمليات الحرجة والمعقدة، وكذلك بعض التخصصات الطبية الغير مدرجة في خدمات التأمين الصحي مثل طب الأسنان وذلك داخل مستشفيات أسيوط الجامعية والتي تُعد صروح طبية هي الأكبر في حجمها والأحدث في إمكانياتها على مستوى صعيد مصر.

 

ووجه رئيس الجامعة خلال الاجتماع بإنهاء البنود المالية والإدارية المسيرة لعلاج الوحدة وإعلانها للعاملين مع مراعاة الأساس التكاملي الذي أنشئت من خلاله الوحدة وأشار الجمال أن الوحدة من المقرر لها أن تخدم أكثر من 100 ألف فرد حيث يبلغ عدد العاملين بالجامعة أكثر من 25 ألف موظف إلى جانب خدمة أفراد أسرهم، معلناً أنه من المقرر كذلك أن يستفيد بخدمات الوحدة العمالة المؤقتة العاملة بمختلف كليات وقطاعات الجامعة.

 

وأشارت الدكتور مها غانم إلى توليها مهمة إعداد ضوابط وآليات الوحدة وكيفية الاشتراك بها وتحديد قيمته، وذلك بالتعاون مع مجلس الإدارة الذي يمثل الإدارات المختصة بعمل الوحدة، وذلك تمهيدًا لعرضها على رئيس الجامعة واعتمادها تفصيليًا من مجلس الجامعة والذي سبق له بالفعل الموافقة على إنشاء الوحدة في جلسته المنعقدة في مايو 2021 بناء على المقترح المقدم من الدكتور طارق الجمال رئيس الجامعة، مضيفة أنه من المتوقع أن تشهد الوحدة إقبالاً كبيرًا في الانضمام من العاملين في ظل ما تضمنه مستشفيات الجامعة من كوادر طبية مميزة وإمكانيات متقدمة وأقسام تغطى كافة التخصصات الطبية.