رئيس التحرير
محمود المملوك

السودان: نرفض الدخول في أي مواجهات عسكرية لحل قضية سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

قالت مريم المهدي وزيرة خارجية السودان، إن قضية سد النهضة تحولت منذ العام الماضي إلي خطر كبير وسلاح ضد الشعب السوداني، مضيفة: "الملء الأول للسد كانت طعنة في ظهرنا من إثيوبيا"، وفقا لـ"العربية".

وأشارت وزيرة الخارجية إلى أن دولة السودان ترفض أي مواجهات عسكرية لحل قضية سد النهضة، موضحة "لا يمكن التهاون في سيادتنا على أراضينا".

وفي سياق متصل، قالت مريم الصادق المهدي، وزير الخارجية السودانية، إن بلادها حريصة على التوصل لاتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل السد، مشيدة بالتجربة الإفريقية في الإدارة المُشتركة لنهري النيجر والسنغال، مُرحبة بالدور الذي يقوم به الاتحاد الإفريقي بشأن قضية سد النهضة.

وأشارت الصادق إلى أن المبادرة الإماراتية حول سد النهضة مُكملة للمبادرة الإفريقية، وليست بديلًا عنها، مؤكدة أنه لا بديل عن التفاوض للتوصل لاتفاق بشان ملء وتشغيل السد، لأن دول المنطقة تحتاج للتكامل والتعاون.                       

جاء ذلك خلال لقاء مريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السودانية، في الدوحة، أول أمس الأربعاء، بوزير خارجية جزر القمر ظهير ذو الكمال. 

وأشادت وزيرة الخارجية بالعلاقات المتميزة التي تربط بين السودان وجزر القمر على المستويين الرسمي والشعبي، مقدمة له إحاطة حول سد النهضة الإثيوبي وتداعياته على دولتي المصب.

من جانبه، أعرب وزير خارجية جزر القمر عن شكره لإحاطته بتطورات سد النهضة، مؤكدًا ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم، لخدمة الاستقرار في القارة الإفريقية.