رئيس التحرير
محمود المملوك

"نجدة الطفل": نطالب بعقوبة رادعة لوقائع التحرش بالأطفال (خاص)

صبري عثمان مدير خط
صبري عثمان مدير خط نجدة الطفل

قال الدكتور صبري عثمان، مدير عام خط نجدة الطفل، إن هناك تعاونا بين المجلس القومي للأمومة والطفولة ووزارة التضامن الاجتماعي، لتحقيق الرعاية اللازمة لأطفال الشوارع، وذلك لأنهم أكثر عرضة للعنف الجنسي، بالإضافة إلى تهديد سلامتهم وآمنهم العام، أكثر من الطفل العادي.

وأضاف عثمان، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أن بلاغ تحرش القطار تم توجيهه على الفور إلى النيابة العامة لأخذ الإجراءات اللازمة، وهذا ما يتم دائمًا مع الحالات المشابهة. 

وانتقد الإجراء القانوني، المتمثل في السجن المشدد، الذي يُتخذ في حالات التحرش بالأطفال، مشيرًا إلى أنه على الرغم من وضع قانون رادع، ومعاقبة المتهمين، بالإضافة إلى التشهير بهم على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن تلك النوع من الجرائم مستمر، مؤكدًا “لن نرضى بالسجن المشدد”.

وشدد مدير خط نجدة الطفل على ضرورة تغيير القانون المنصوص عليه، ووضع عقوبة رادعة، لأن التحرش بالأطفال يعد بمنزلة جريمة مواقعة أنثى بغير رضاها التي تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد أو الإعدام شنقًا.

وأوضح صبري أن المجلس القومي للأمومة والطفولة يقوم بتقديم حملات توعية مستمرة ومباشرة للأسر كي تحمي أطفالها من التحرش.

وتابع أنها مُقدمَة أيضًا للأطفال، لتعليمهم أن أجسامهم حُرمة، ولا بد من الحفاظ عليها، وعند تعرضهم للإيذاء الجنسي، عليهم بالتبليغ عن ذلك فورًا.

أعرب عثمان عن امتنانه للأشخاص التي تقوم بنشر وتوثيق وقائع التحرش أو الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال بشكل عام، مطالبًا بضرورة إبلاغهم والتواصل معهم فورًا عبر رسائل الصفحة الخاصة بهم، وهي باسم مجلس الأمومة والطفولة، أو الاتصال على الأرقام الظاهرة كي يتم التحرك فورًا.

واستدرج أحد الأشخاص طفلًا قاصرًا من الباعة الجائلين، في وقت سابق، داخل عربة قطار مُتجه من الجيزة إلى أسوان، وارتكب معه فعلًا غير أخلاقي قبل القبض عليه، وإحالته للتحقيق.