رئيس التحرير
محمود المملوك

المتهم الرئيسي بقتل رجل الأعمال حمادة الفقير: "أنا قتلته.. وكنت عايز أخوفه" (مستندات)

رجل الأعمال حمادة
رجل الأعمال حمادة الفقير

يواصل "القاهرة 24" نشر التحقيقات في واقعة مقتل رجل الأعمال حمادة الفقير، صاحب محلات "كبابجي الفقير" داخل مزرعته بمنطقة أكتوبر على يد مجموعة من البلطجية، مطلع فبراير الماضي. 

ووجهت جهات التحقيق للمتهمين وعددهم 6 متهمين، تهم القتل العمد، وحيازة أسلحة نارية دون ترخيص، حيث أقر الأول أمام جهات التحقيق بارتكاب الواقعة، وأنه أطلق أعيرة نارية من بندقية ألية كانت بحوزته.

وتضمنت اعترافات المتهم بأن الذخيرة التي استخدمها في الجريمة والسلاح كان عبارة عن بندقية آلية ملكه، مؤكدًا وجود علاقة مع باقي المتهمين، متابعًا: “هما شغالين معايا في الخفراء وخضر هو اللي جايبنا عشان نشتغل خفراء وهو اللي مسلمني السلاح”.
 


وأقر المتهم بارتكاب الجريمة رفقة شركائه كل من  “محمود. ا”، و"عبد الرحيم. أ"، و"هشام. ي"، و"سريع"، و"محمد"،  و"إبراهيم. ن".

وتابع المتهم بأن “محمود وشريف ومحمد كل واحد فيهم كان ماسك بندقيه آلي وراحوا على المزرعة وضربوا نار بس أنا مش عارف ضربوا نار قد إيه وهشام يحي وإبراهيم وخالد مكنش معاهم سلاح كانوا واقفين بيتفرجوا.. وأنا مكنتش أقصد أموته هو أنا عمال أضرب بالبندقية الآلي بتاعتي الطلقة جات في دماغه ومات".

وأقر المتهم بارتكاب تهمة قتل المجني عليه، حماده الفقير، ووجهت النيابة للمتهم تهمة قتل المجني عليه عمدًا بالاشتراك مع آخرين، مع سبق الإصرار، بأن "بيتم النية وعقدتم العزم على قتله، أعددتم لذلك الغرض أسلحة نارية وتوجهتم إلى المكان الذي تيقنتم سلفا من وجوده فيه، وما أن ظفرتم به حتى قمت بإطلاق أعيرة نارية من البندقية الآلي حوزتك صوب المجني عليه، حمادة علي محمد فقير قاصدًا من ذلك قتله فأحدث الإصابات الموصوفة به والتي أودت بحياته، وذلك على النحو المبين في التحقيقات، ليجيب المتهم “أيوه أنا موته بس ماكنتش أقصد أنا كنت بضرب عشان أخوفه”

مستند
مستند
مستند
مستند
عاجل