رئيس التحرير
محمود المملوك

لوحات عالمية.. "الطبيب غاشيه" فان جوخ

فان جوخ
فان جوخ

نُشاهد اليوم لوحة جديدة للفنان العالمي فان جوخ بعنوان "الطبيب غاشيه" وتعد من أشهر أعماله ويرجع ذلك لعدة عوامل، حيث جمالها ودقة تفاصيلها من ناحية ومن ناحية أخرى أنه رسمها في أواخر حياته، والطبيب غاشيه هو الطبيب المرافق لفان جوخ في آخر أشهر حياته، انتهى من رسمها عام 1890م، وتصور اللوحة الطبيب جالسًا على منضدة واضعًا رأسه على يده اليمنى، ويحمل وجه الدكتور غاشيه تعابيرات عديدة تشير إلى الحزن واليأس والتفكر، كأن الرجل قد امتلك خياله شيء سبب له الفزع، وتعتري وجهه نظرة يأس وخوف، وقد برع فان جوخ في هذا العمل كثيرًا، وقد بيعت اللوحة في مزاد عام 1990م، بـ 82 مليون دولار.

لوحة الطبيب غاشيه

فينسنت فان جوخ، هو رسام هولندي مولود عام 1853م، صنف كرائد للانطباعيين في القرن الـ 19، حققت لوحاته انتشارًا هائلًا بعد وفاته، وأصبح من أشهر الرسامين على مر التاريخ، توفي فان جوخ منتحرًا بعد صراع طويل مع المرض والاكتئاب عام 1890م، وترك وراءه رسالته الشهيرة والتي عبر فيها عن يأسه من الحياة ويقول فيها "كل الألوان القديمة لها بريق حزين فى قلبي، هل هى كذلك فى الطبيعة أم أن عينى مريضتان؟ " واختتمها "الأسود والأبيض يلونان الحياة بالرمادي. للرمادى احتمالات لا تنتهي: رمادى أحمر، رمادى أزرق، رمادى أخضر. التبغ يحترق والحياة تنسرب. للرماد طعم مر بالعادة نألفه، ثم ندمنه، كالحياة تمامًا: كلما تقدم العمر بنا غدونا أكثر تعلقا بها، لأجل ذلك أغادرها فى أوج اشتعالي، ولكن لماذا؟! إنه الإخفاق مرة أخرى، لن ينتهى البؤس أبدًا ".