رئيس التحرير
محمود المملوك

"فسفور الغلابة".. البكلويز العشاء المُفضل للبورسعيدية في موسم الصيف

وجبة البكلويز البلدي
وجبة البكلويز البلدي ببورسعيد

"صلاة النبي صلاة النبي بلدي وبتاع الغلابة يا بكلويز".. بهذه الكلمات يجذب محمد صابر، بائع البكلويز البلدي بمحافظة بورسعيد، الزبائن والمارة في شوارع مدينة بورفؤاد التي تحرص خلال هذه الأيام على تناول وجبة البكلويز البلدي، الذي يطلق عليه في موسم الصيف "فسفور الغلابة".

يعمل صابر في مهنة صيد ويبيع البكلويز منذ 17 عامًا، ويقول إن البكلويز يتم صيده من أعماق البحر ومن الشواطئ، مؤكدًا أن الصيف هو الموسم الرئيسي للبكلويز، وذلك مع ارتفاع درجة الحرارة التي تجعل المعروض في الأسواق كثيرًا، يتراوح سعر الكيلو خارج الموسم من 70 إلى 150 جنيهًا، بينما يباع في الموسم من 15 إلى 65 جنيهًا حسب الحجم. 

ويضيف محمد صابر: “في غير الموسم صعب العيلة تشتري 2 كيلو بكلويز بـ200 جنيه ولا بـ150، والبكلويز البلدي يختلف بشكل كبير عن الأصفر والأبيض”، مؤكدًا أن البورسعيدية "أكيلة بحريات" ويستطيعون التفرقة في الطعم بين البلدي والأصفر.

 

وعن طريقة العرض والبيع يقول بائع البكلويز إنه يتم فرزه جيدًا لاستخراج المكسور والطوب والصدف ويتم "دعكه" في الماء المالح، وبعدها يتم عرضه في "طشت" من الألمونيوم في مياه كالزجاج ليكون جاهزًا للبيع للمواطنين. 

 

ويستكمل صابر: "لما الزبون بيجي بيختار الحجم اللي عاوزه وبيتم فرزه مرة أخرى عن طريق مصفى وإعادة تنظيفه بمياه بحر ويوضع بعد الوزن في كيس مليء بمياه البحر ليتم الحفاظ عليه حيًا حتى الطهي".

 

ويوضح بائع البكلويز البلدي أن البكلويز له طريقتان في الطهي، الأولى تكون عن طريق الشيّ على الجريل والطريقة الأخرى تكون من خلال سلق البكلويز، وهي الطريقة الأفضل لأن المواطنين يفضلون تناول شربة البكلويز. 

 

ويؤكد "محمد صابر" أن البكلويز من أهم الوجبات المُفضلة للمواطنين من أبناء بورسعيد، والأسواق تشهد في الموسم إقبالًا كثيفًا بسبب انخفاض السعر، حتى إن بعض المواطنين يحرصون على تناوله يوميًا على العشاء، وأن عددًا من المواطنين يتناوله دون طهي، قائلًا: "أنا عندي زباين بتاخد نص كيلو تقزقزه زي اللب".

يذكر أن البكلويز من الأكلات البحرية لكائنات رخوية وتختلف طرق صيدها عن صيد الأسماك، فهي تكون في أرضية البحر وداخل الرمال وتنشط في أشهر معدودة بالسنة، وتخرج على الشاطئ مع ارتفاع درجة الحرارة. 

٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥١٢٢_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥١٢٢_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٨٠٠٥٧_copy_600x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٨٠٠٥٧_copy_600x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٧٠١_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٧٠١_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥٠٤٤_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥٠٤٤_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥٠٥٠_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٥٠٥٠_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤١٧_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤١٧_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤٢٨_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤٢٨_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٥٥٠_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٥٥٠_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٣٢٨_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٣٢٨_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤١٢_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٤١٢_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٩٥٩_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٩٥٩_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٠٣٥_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤٠٣٥_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤١٠١_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤١٠١_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤١٣٥_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٤١٣٥_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٣٣٧_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٣٣٧_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٤٢١_copy_800x450
٢٠٢١٠٦٣٠_١٧٣٤٢١_copy_800x450
عاجل