رئيس التحرير
محمود المملوك

10 معلومات للحفاظ على صحة الأطفال من تلوث الهواء في الصيف

تلوث الهواء
تلوث الهواء

يرصد برنامج المعلومات والرصد البيئي التابع لوزارة البيئة، مجموعة من الملوثات البيئة ذات التأثير المباشر على الصحة العامة، وتنتج موجات التلوث الحادة عن محصلة زيادة تركيز بعض الملوثات في الهواء؛ نتيجة لظروف جوية غير مواتية.
وتحدث تلك الموجات بسبب ظاهرة جوية تُعرف بالانقلاب الحراري، مما ينتج عنها احتباس الغازات الضارة الملوثة للهواء بالقرب من سطح الأرض ومع سكون الرياح يظل التلوث ثابتًا في الجو حتى تتحسن الأحوال الجوية.
ويؤدي تلوث الهواء إلى العديد من الأمراض التنفسية قصيرة المدى والمزمنة، وتشكل خطرًا كبيرًا على الأطفال وأصحاب الأمراض المزمنة مثلا الربو، وكبار السن، وكذلك الأشخاص الذين يمارسون الرياضة في الأماكن المفتوحة، حيث تزيد سرعة التنفس من كمية الملوثات التي يستنشقها الإنسان.

وفيما يلي نرصد 10 معلومات للحفاظ على صحة الأطفال من تلوث الهواء، والإجراءات الواجب اتخاذها للتقليل من تأثيرات الملوثات على الصحة العامة:

-منع الأطفال من اللعب في الأماكن المفتوحة عند حدوث التلوث.
-تواجد الأطفال وكبار السن والحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة في أماكن مغلقة.
-التقليل من التعرض المباشر لأشعة الشمس.
-غلق الشبابيك والنوافذ عند حدوث نوبات التلوث.
-الإكثار من تناول المشروبات والسوائل والمياه؛ لتعويض المياه التي فقدها الجسم.
-الإسراع إلى أقرب مكان مغلق في حالة الشعور بأعراض مرضية.
-الامتناع عن ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة.
-رش المياه من البخاخات في الجو داخل المنزل لترسيب الجسيمات العالقة.
-وضع منديل مبلل على الأنف للتقليل من استنشاق الملوثات.
-ارتداء نظارات الشمس في حالة الخروج من المنزل لحماية العين.