رئيس التحرير
محمود المملوك

تدعم استراتيجية رقمنة الدولة ورؤية مصر2030

"رئيس الرعاية الصحية": الشبكة الوطنية لخدمات الطوارئ والسلامة تسهم في التنبؤ المستقبلي بالأزمات ومنع حدوثها

الدكتور أحمد السبكي
الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة هيئة الرعاية الصحية

أكد الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، أن مشروع الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة يعد إنجاز تاريخي ونقلة حضارية كبرى لمصر في التعامل مع الأزمات والطوارئ من خلال منظومة واحدة تشارك فيها جميع الوزارات والهيئات ودواوين المحافظات بالدولة، بما تضمن جودة التعامل مع الأزمات الطارئة وسرعة احتوائها بمعايير عالمية.

 

 

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور أحمد السبكي، اليوم، اجتماع اللجنة العليا للشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة بمحافظة الإسماعيلية، لوضع تصور الإطلاق بالمحافظة بعد تشغيلها تجريبيًا في محافظة بورسعيد، وذلك بحضور اللواء شريف بشارة محافظ الإسماعيلية، وممثلين عن الجهات الرقابية والأمنية المختلفة بالدولة، إضافة إلى عدد من ممثلي جميع المرافق الحيوية بالمحافظة مثل "الكهرباء، البترول، الإسعاف، الحماية المدنية، الغاز، المياه، الهيئة الوطنية للإعلام"، والدكتور مؤمن العشماوي المشرف العام على المشروعات القومية ومدير عام الإدارة العامة الاستراتيجية وعضو اللجنة التنفيذية لهيئة الرعاية الصحية بالشبكة الوطنية.

 

دعم استراتيجية رقمنة الدولة ورؤية مصر2030

 

واستعرض الدكتور أحمد السبكي، خلال الاجتماع، الموقف التنفيذي وآليات عمل منظومة خدمات الطوارئ والسلامة العامة ببورسعيد، والتي تشمل " توزيع مهام لاسلكي متطور، نظام المؤتمرات اللاسلكية المؤمنة، منظومة المراقبة الذكية اللاسلكية، منظومة متلقي البلاغات المميكنة التابعة لهيئة الإسعاف، ثم منظومة القراءات الحيوية للمصاب، منظومة الأسِرة والمستلزمات الطبية داخل مستشفيات الهيئة، ومنظومة تحديد مكان المتصل آليًا، ومنظومة GEO مكاني للمرافق الحيوية"، بهدف تكامل الدوائر الصحية وكافة الجهات والمرافق الحيوية لسرعة التعامل مع الأزمات والأحداث الطارئة وسرعة السيطرة عليها أو احتوائها للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لذلك.

 

وأعلن السبكي، عن تلقي غرفة العمليات المركزية للشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد، 6918 بلاغ منذ بداية عمل الغرفة في بداية شهر إبريل من العام الجاري وحتى الآن، مؤكدًا أنه تم التعامل الفوري مع تلك البلاغات بأعلى معايير السلامة والأمان والجودة العالمية، حيث تعتمد الغرفة على استخدام تكنولوجيا أنظمة الإتصالات فائقة التطور والتي تساعد في التعامل اللحظي مع الأزمات والطوارئ فور وقوعها، وكذلك التنبؤ المستقبلي بالأزمات ومنع حدوثها أو احتوائها حال حدوثها، وبما يدعم استراتيجية رقمنة الدولة ورؤية مصر 2030.

 

وأضاف السبكي، أن اللجنة ناقشت عدد من الموضوعات المتعلقة بالموقف التنفيذي لإنشاء غرف عمليات مركزية لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة بمحافظات إقليم القناة وربطها مع الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة، وآخر المستجدات الجارية في هذا الشأن، بالإضافة إلى أنه تم عرض تصور لإطلاق الشبكة في محافظة الإسماعيلية وتجهيزها بأحدث التكنولوجيات والأنظمة الفنية المتطورة خلال الفترة المقبلة.



واستكمل، أنه أشادت اللجنة بالإنجازات التي شهدتها المنظومة الصحية في مصر، ومنها محافظتي الإسماعيلية وبورسعيد بإقليم القناة في الآونة الأخيرة من خلال أجهزتها التنفيذية، والخطوات الثابتة التي اتخذتها الدولة نحو تحقيق التنمية الشاملة في كل المجالات، كما أثنت على الجهود المتواصلة للوزارات والهيئات المعنية في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، ومنها الهيئة العامة للرعاية الصحية والتحول الرقمي للخدمات والربط بالشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة من خلال إنشاء غرف عمليات مركزية بالمقرات التابعة للهيئة، والتي بدأت من محافظة بورسعيد في شهر إبريل من العام الجاري، وبما يضمن التواصل الفعال والفوري لتوفير الرعاية الصحية الطارئة الآمنة والحفاظ على حياة المواطنين بكفاءة عالية.

 

فيما أكد اللواء شريف بشارة، محافظ الإسماعيلية، أهمية ربط غرف العمليات المركزية لخدمات الطوارئ والسلامة العامة الخاصة بالدواوين والهيئات والوزارات المختلفة مع الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة بهدف التمكن من التعامل الفوري مع الأزمات والأحداث الطارئة والسيطرة عليها وإنهائها، وذلك من خلال استخدام أحدث الأنظمة التكنولوجية والرقمية التي تساعد حاليًا في سرعة أداء الخدمات ودقتها ومراقبتها، مؤكدًا أن الإسماعيلية شهدت تطورًا هائلًا في الخدمات والرعاية الصحية منذ تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في 16 فبراير من العام الجاري، والتي سيتم استكمالها من خلال المشروع القومي للشبكة الوطنية الموحدة بالمحافظة، تلك االمشروعات التي تسهم في تحسين جودة الحياة والخدمات المقدمة للمواطنين على أرض المحافظة بما يتناسب مع التنمية الشاملة للدولة رؤية مصر 2030.

 

وقد وجه رئيس هيئة الرعاية الصحية ومحافظ الإسماعيلية الشكر للجنة العليا لمشروع الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة ولجميع أعضاء اللجنة، على جهودهم في التعاون مع الوزارات والهيئات والدواوين المختلفة وتذليل كافة العقبات لربط غرف العمليات المركزية بها مع الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ، والتي تدعم جهود الدولة في مجالات التأمين المختلفة في كافة أنحاء الجمهورية باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة لصالح الأمن والخدمات على مستوى الدولة.

جدير بالذكر، أنه سبق وأعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية في بداية شهر إبريل من العام الجاري، إنشاء أول غرفة عمليات مركزية لخدمات الطوارئ والسلامة العامة بفرع الهيئة في بورسعيد وتجهيزها بأحدث التقنيات التكنولوجية، وتضم الغرفة فريق عمل مدرب على أعلى مستوى لتكون نموذج يحتذى به في الربط مع الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة، وتتولى الغرفة حلقة الربط بين الإسعاف وغرف عمليات الطوارئ داخل جميع المستشفيات التابعة للهيئة بالمحافظة ليتم من خلالها التكامل بين جميع الجهات المعنية في الدولة في التعامل مع الطوارئ والحفاظ على سلامة وأمن المواطنين بمعايير دولية.