رئيس التحرير
محمود المملوك

مدرب الاتحاد الإسباني: الأمور ستكون صعبة مع غياب صلاح.. ومصر ستنصنع الحدث في أولمبياد طوكيو (حوار)

ديفيد جوردو مانسيلا
ديفيد جوردو مانسيلا

استكمالا لسلسلة الحوارات التي التي يجريها "القاهرة 24" مع بعض المُدربين الأجانب، للحديث عن المجموعة الثالثة والتي تضم مصر وإسبانيا والأرجنتين وأستراليا في أولمبياد طوكيو، ومعرفة مدى استعدادات المنتخبات الأخرى في مجموعة طوكيو، وكيف ينظر المنتخبات الأخرى للمنتخب الأولمبي، يأتي حديثنا هذه المرة مع ديفيد جوردو مانسيلا، المدير الفني المسئول عن المادة التكتيكية في الاتحاد الإسباني لكرة القدم، وهو أيضا مُدرب مُتمرس لمُنتخبات الشباب في إسبانيا حيث درب منتخب الشباب تحت 21 عاما إلى أن استقر به الحال بتدريب منتخب بلاده تحت 17 عامًا.

بدأ ديفيد جوردو حديثه، قائلًا: “هذه الأولمبياد تختلف عما سبق، هناك فِرق قوية للغاية، مع لاعبين شبان يتمتعون بمواهب رائعة يُرافقهم لاعبون أكثر خبرة، ما سيجعل الألعاب الأولمبية بطولة مُمتعة للغاية ومليئة بالعواطف”.

وتابع: "يبدو لي أن المجموعة الثالثة مُتكافئة للغاية، حيث تضم مصر وإسبانيا والأرجنتين وأستراليا، وهناك 3 فرق قوية للغاية، ولديها خيارات تأهيل للمرحلة التالية".

واستكمل  مانسيلا: "أعتقد أن مصر ستكون من الخيارات المُرشحّة للتأهل عن المجموعة مثل إسبانيا والأرجنتين، وستكون الدورات التدريبية المُباشرة بين الفرق الثلاثة موضع تنافس كبير، وسيتم تحديدها بتفاصيل صغيرة".

وأرى أن المجموعة الثالثة والتي تضم ثلاثة فرق يملكون إمكانيات حقيقية للتأهل، وأرى باقي المجموعات أقل تكافؤًا، وسيكون لدى المنتخب الإسباني الوقت للاستعداد للبطولة بشكل جيد وهذا أمر مهم بالنسبة لنا.. صحيح أن بعض اللاعبين سينضمون لاحقًا لأنهم يلعبون حاليًا في بطولة أوروبا، لكنهم سيصلون بوتيرة تنافسية وهذا أمر إيجابي للغاية، ولدينا فريق جيد للغاية، لكن يجب أن نلعب بشكل جيد للغاية، وأن نكون على يقين بالتأهل إلى الدور المقبل، حسب المدير الفني.

وقال ديفيد جوردو: "آمل وأتمنى أن تكون إسبانيا واحدة من المُتأهلين للتصفيات النهائية، وبعد ذلك يكون هناك مُرشحون أقوياء، مثل البرازيل ودائمًا ما تُنافس بشكل جيد للغاية في الأولمبياد، ومصر فريق كامل للغاية، والمكسيك وألمانيا فريقان جيدان للغاية، وفرنسا دائمًا من بين المُرشحين، وبالطبع اليابان بصفتها الفريق المضيف".

وأضاف: "أعتقد أن الفرق الإفريقية يمكن أن تُفاجئ الجميع.. مصر وكوت ديفوار قويتان وإذا زادا من إيقاعهما بالكرة ودافعا بشكل جيد، يُمكنهم تقديم مُفاجأة كبيرة".

وأوضح أنه أمر مُؤسف غياب محمد صلاح عن لعب الألعاب الأولمبية بطوكيو، فيجب أن يكون اللاعبون العُظماء دائمًا في المُنافسات المهمة، وصلاح لاعب يصنع الفارق مع منتخب مصر، وسيكون الأمر مُخيفًا للغاية في ظل غيابه.

وبسؤاله عن الدوري المصري، أجاب: "في مصر يوجد لاعبون موهوبون للغاية ولديهم توقعات رائعة، ولمُواصلة التحسين والنمو يحتاجون إلى مُساعدة فنية، وبكل تأكيد المُنافسة مُتكافئة للغاية في الدوري المصري، الزمالك هو المسيطر الكبير على الدوري المصري اليوم، ويفعل ذلك لأنه يمتلك أفضل اللاعبين.. إنها بطولة شيقة للغاية، ويجب أن تستمر في التطور، والأهلي فريق مُمتع للغاية وفريق يلعب على البطولات، لكن إذا لم أكن مُخطئا، فالأهلي لديه العديد من المُباريات مُقارنة بباقي الفرق، إذا استطاع الفوز بها يمكنه الفوز بالدوري".

وتابع جوردو: "الأهلي دائما مُلزم بالفوز، والزمالك مُطالب بالوقوف في وجهه، ومحاولة أخذ تفوقه منه، فهما مُبارزات شيقة للغاية مع كرة قدم جيدة.. التنافس من أهم المُحفزات، وحقيقة أن كلا الفريقين من نفس المدينة يُزيد من التنافس الذي يمتد إلى الحياة اليومية إلى سكان القاهرة، ودائمًا ما أرى التدريبات بينهما بالرغم من صُعوبة القيام بذلك، وأود أن يلعب كلا الفريقين في نهائي دوري أبطال إفريقيا في وقت ما، كما حدث مع ريال مدريد وأتلتيكو مدريد"، مُشبهًا التنافس بين الأهلي والزمالك بالمنافسة بين ريال مدريد وبرشلونة الإسباني.

وحول توقعه لبطولة اليورو 2021، قال: “أود أن تفوز إسبانيا ببطولة أوروبا 2021، لكن كل من إيطاليا وإنجلترا فريقان جيدان للغاية”.

مدرب ريال مدريد السابق: مصر ستكون مفاجأة الأولمبياد.. والزمالك الأشهر في إسبانيا.. ولا أتابع الأهلي (حوار)