رئيس التحرير
محمود المملوك

أخفى عن أهله إصابته بالقلب.. اللحظات الأخيرة في حياة عبد السلام النابلسي

عبد السلام النابلسي
عبد السلام النابلسي وصباح

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان عبد السلام النابلسي، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم الموافق 5 يوليو 1968، تاركًا خلفه عددا كبيرا من الأعمال المتميزة الخالدة في أذهان كل محبيه.

وعانى النابلسي قبل وفاته كثيرًا، حيث تلاحقت عليه المصائب التي بدأت بإفلاس بنك "إنترا" في بيروت، الذي كان يضع فيه كل أمواله، وهو ما يعني إفلاس النابلسي، مما تسبب له في بعض الظروف الصحية إثر هذه الصدمة.

وقالت المطربة صباح إنها كانت تسمع تأوهات ألمه من الغرفة المجاورة له، أثناء مجاورتها له في فندق بتونس لتصوير فيلم "رحلة السعادة"، رغم إنه كان حريصًا أن يفتح صنابير المياه حتى لا يعلو صوت توجعاته، وكان يشعر بقرب رحيله فكان دائمًا يترك مفتاح غرفته في الباب من الخارج.

وبعد عودته من تونس ازدادت الآلام فامتنع عن الطعام لفترة حتى ازدادت حالته سوءً، ولفظ أنفاسه في يوم 5 يوليو 1968 داخل إحدى المستشفيات، ولم تستطع زوجته دفع مصاريف المستشفى، فتكفل به الفنان فريد الأطرش.

وبعد وفاته فجرت الفنانة زمردة، خبر بحقيقة مرض النابلسي، حيث كشفت أنه كان يعاني من مرض القلب وليست المعدة مثلما كان يقول لأسرته، وإنه تعمد إخفاء هذا الخبر عن أسرته حتى لا يتهرب منه المنتجون والمخرجون ويبعدوه عن التمثيل.

وأكدت زمردة أنها عرفت بهذه الأخبار بمحض الصدفة حينما طلب منها النابلسي، أن ترسل بعض الفحوصات الطبية للطبيب العالمي جيبسون، وحينما صارحته بمرضه بكى واستحلفها أن تخفي الخبر، ولم تصرح به إلا بعد وفاته.

عاجل