رئيس التحرير
محمود المملوك

اليوم وزارة البترول تطلق الموقع الرسمي لمنتدى غاز شرق المتوسط

المهندس طارق الملا
المهندس طارق الملا وزير البترول

تطلق وزارة البترول والثروة المعدنية الموقع الرسمي لـ"منتدي غاز شرق المتوسط" اليوم  وذلك في الثانية عشر مساء بتوقيت القاهرة، خلال الاجتماع الوزاري الخامس للمنتدى.

وتم تأسيس المنتدي منذ عامين خلال قمة جزيرة كريت بين زعماء مصر وقبرص واليونان ولاقت الفكرة استحسان واسع النطاق من معظم دول المنطقة سواء من المنتجين أو المستهلكين للغاز أو دول العبور وفى أقل من 20 شهر تم توقيع ميثاق المنتدى من قبل الدول السبع المؤسسة له في سبتمبر2020 ودخوله حيز النفاذ في مارس 2021، والذى بمقتضاه يصبح منظمة دولية حكومية في منطقة المتوسط مقرها القاهرة، ويعد المنتدى مثالًا للتعاون الإقليمى.

واجتمعت الدول الأعضاء المؤسسين (مصر – اليونان – قبرص – إسرائيل – الأردن – فلسطين – إيطاليا) به على تحقيق هدف واحد وهو تحقيق أقصى استفادة من ثروات منطقة شرق المتوسط لصالح شعوبهم من خلال التكامل فيما بينهم واستغلال البنية التحتية القائمة بالفعل التي تمتلكها كل دولة في تحقيق هذه الاستفادة الاقتصادية وبأقل تكلفة ممكنة مما يعود بالنفع على المنتجين والمستهلكين في نفس الوقت حيث سيتم توفير الغاز الطبيعى للعالم بأسعار تنافسية، ويظهر جليًا مدى نجاح المنتدى في جذب أنظار العالم من خلال رغبة دول عظمى مثل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات في الانضمام للمنتدى سواء بعضوية دائمة أو بصفة مراقب.

 ويساهم المنتدي في تقوية قدرات مصر على التنقيب بصورة أوسع في المياه العميقة بالبحر المتوسط و أن أعمال التنقيب والبحث عن الغاز ستتواصل وبقوة خلال الفترة القادمة خاصة بعد ترسيم الحدود مع اليونان والسعودية وقبرص، وهذا تظهر آثاره مستقبلًا على الاقتصاد، إذا ما تم إيجاد حقول جديدة على غرار حقل الغاز الطبيعي ظهر و تقوم مصر بتقوية علاقتها مع دول حوض البحر المتوسط لتدعم مكانتها ولتصبح مركزا إقليميا لتداول الطاقة

يذكر أن المنتدى قد لاقى منذ إطلاقه اهتماما عالميًا كبيرًا تمثل في رغبة العديد من الدول الكبرى الانضمام له بصفة عضو كامل أو مراقب وحضور اجتماعاته حتى قبل إنشائه رسميًا، وبالفعل تم قبول انضمام فرنسا للمنتدى بصفة عضو والولايات المتحدة بصفة مراقب، فضلا عن انضمام العديد من الشركات والكيانات العالمية له من خلال اللجنة الاستشارية لصناعة الغاز التى تم إطلاقها في نوفمبر2019 لتتيح التعاون الفعال بين حكومات الدول الأعضاء بالمنتدى وأطراف صناعة الغاز بالمنطقة ووصل عدد المشاركين بها حتى الأن إلى 29 من كبرى الشركات والكيانات العالمية.