رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

في نهائي إفريقيا.. كيف يواجه موسيماني خطورة سمير نوركوفيتش

سمير نوركوفيتش
رياضة
سمير نوركوفيتش
الثلاثاء 06/يوليو/2021 - 10:14 م

يلتقي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، نظيره الجنوب إفريقي، كايزر تشيفز، في نهائي دوري أبطال إفريقيا، المقرر إقامته يوم 17 يوليو الجاري، بالمغرب.

وتأهل الأهلي، بعما تفوق على فريق الترجي التونسي، في الدور نصف النهائي من البطولة، بنتيجة 4 أربعة أهداف دون مقابل، بمجموع مباراتي الذهاب والإياب، بينما على الجانب الآخر، صعد كايزر تشيفز على حساب الوداد البيضاوي المغربي.

ويعد فريق كايزر تشيفز، ليس بالمرعب، ولكنه يمتلك لاعبًا موهوبًا، وهدافًا، يدعى سمير نوركوفيتش، مهاجم الفريق، والذي استطاع أن يسجل 3 أهداف خلال بطولة دوري الأبطال، بعدما شارك في 7 مباريات مع فريقه، واستطاع أن يصنع هدفًا وحيدًا.

كيف يمنع بيتسو موسيماني خطورة نوركوفيتش؟

الرأسيات

سيواجه دفاع النادي الأهلي صعوبة في مواجهة رأسيات سمير نوركوفيتش المزعجة، حيث إنه يجيد الصربي الرأسيات داخل منطقة الـ18، ولهذا السبب، يجب على موسمياني، تعيين أطوال داخل منطقة العمليات، خاصة في حالة وجود عرضيات كثيرة، للحد من خطورة رأسيات الصربي "نوركوفيتش".

السرعات والمهارات

يمتلك نوركوفيتش السرعات والمهارات، حيث إنه يأتي في معظم الأحيان من الخلف إلى الأمام، ويستطيع الاختراق في بعض الأحيان من الأطراف، فعلى موسيماني في هذه الحالة، إلزام مدافعي القلعة الحمراء، بمتابعة كل حركة يقوم بها الصربي داخل الملعب، ومحاولة منعه استلام الكرة والسيطرة عليها.

المتابعة الجيدة

يجيد نوركوفيتش متباعة الكرة، حيث إنه يوجد دائما في المكان المناسب، منتظرًا الكرة المرتدة، ليتابعها ويسكنها شباك الفريق المنافس، لذا يجب على مدافعي الأهلي، متابعة كل الكرات المرتدة من يد حارس المارد الأهلي، وتشتيتها، قبل أن ينقض عليها نوركوفيتش، ويشكل الخطورة على مرمى الشياطين الحمر. 

التحرك القطري الممتاز

يستطيع الصربي التحرك القطري داخل منطقة الجزاء، بشكل جيد، والوجود في المنطقة السليمة، والحصول على الكرة بكل سهولة، فعلى مدافعي الأهلي، ملازمة المهاجم الخطير، ومحاولة منعه من الوصول إلى الكرة، داخل الـ 18.

سلبيات نوركوفيتش

حصل سمير نوركوفيتش على 3 بطاقات صفراء، وبطاقة حمراء، خلال السبع مباريات التي شارك فيها مع فريقه بالبطولة، حيث يعد الأكثر حصولا على البطاقات الصفراء والحمراء فى فريق " بريق الأولاد"، حيث توضح لنا هذه الأرقام أن اللاعب الصربي، يفقد أعصابه في أحيان كثيرة، ولن يستطع التصرف بحكمة في بعض الكرات.