رئيس التحرير
محمود المملوك

مستشار المفتي عن تعذيب أم لبناتها في فيديو متداول: انسلخت منها الأمومة

الدكتور مجدي عاشور
الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية

علق الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، على فيديو الأم التي انتزعت ملابس أطفالها واستخدمت معهم أساليب الضرب المبرح، تلك الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و“تويتر”، وجاري البحث من صحته، حسبما صرحت المجلس القومي للأمومة والطفولة.

وقال عاشور، في تصريحات  خاصة لـ "القاهرة 24"، إن تعذيب  الأطفال أو تعذيب أي انسان لا يجوز شرعًا، بل تعذيب الحيوان لا يجوز دينيًا وشرعًا، وأن استخدام الأم لهذا الشكل الترهيبي في تعذيب أبنائها، مردفًا: “تلك الأم انسلخت من معنى الأمومة؛ لأن الانسان الطبيعي لا يعذب غيره ولا يستخدم قوته وسلطته أمام الضعيف”.

وتابع  المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، أن هذا مرض يحتاج إلى طبيب نفسي؛ لأن انقلاب الفطرة الطبيعية لدى الانسان لا بد أن نراجع الأطباء فيه، والفطرة والطبيعة انقلبت عند الأم، ما صارت أمومة ولكن أصبحت  شيئًا يتبعه الشيطان وغير انساني، فبهذه الطريقة ما رأينا في الحيوانات أم تعذب أبنائها، بل هي خلقت لحمايتهم والحفاظ عليهم، وتساءل متعجبًا: "كيف يكون موطن الرحمة هو موطن العذاب؟!".

وشدد عاشور، أن أي انسان يؤذي آخر، يعاقب عقاب شديد يوم القيامة، مستشهدًا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "المسلم من سلم الناس من لسانه ويده"، متابعًا أن الانسان لا يكون مسلمًا على الحقيقة ومسلم كامل إلا بهذه الطريقة، وهذا مع الأشخاص العاديين، فكيف حال الأم عند فعل هذا مع أبنائها، وهذا الفعل لا يحتاج إلى حكم شرعي مثلما هو حكم انساني في جميع الديانات وليس فقط في عالم البشر.