رئيس التحرير
محمود المملوك

جامعة أسيوط تطلق اسم الدكتور محمد الغليون على قسم العناية المركزة بمستشفى الراجحي

افتتاح وحدة الدكتور
افتتاح وحدة الدكتور محمد غليون للعناية المركزة

افتتح الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، عدد من الوحدات الطبية بمستشفى الراجحي الجامعي، ضمن وقائع احتفال الجامعة باليوم العالمي للالتهاب الكبدي الوبائي.

 ينظم الاحتفال قطاع خدمة المجتمع، برئاسة الدكتورة مها كامل، غانم نائب رئيس الجامعة بشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وبحضور الدكتور أحمد المنشاوي، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور علاء عطية عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، والدكتور إيهاب فوزي، المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس وأفراد الأطقم الطبية بالمستشفى.

وكشف الدكتور علاء عطية، أن زيارة رئيس الجامعة لمستشفى الراجحي، تضمنت افتتاحه عدد من الوحدات الطبية بعد تطويرها، والتي استهلها بافتتاح العناية المركزة بالدور الثالث، والتي أطلق عليها اسم الشهيد الراحل الدكتور محمد غليون، للعناية المركزة والجهاز الهضمي.

وأوضح  أن الدكتور محمد غليون هو أستاذ مساعد لطب المناطق الحارة والجهاز الهضمي، وأحد شهداء الأطقم الطبية من أبناء الجامعة ممن ضحوا بحياتهم خلال أداء واجبهم الطبي، مشيرًا إلى مشاركة أفراد أسرة الشهيد الدكتور الغليون والذي تضم زوجته وأبنائه مع رئيس الجامعة في افتتاح العناية المركزة.

وأشار الدكتور إيهاب فوزي،  أنه أعقب ذلك افتتاح رئيس الجامعة لوحدة المناظير، حيث استمع لشرح من الدكتور محمد الطاهر أستاذ الجهاز الهضمي ومدير الوحدة والذي أوضح أن تكلفة تطوير وحدة المناظير بلغت 10 مليون جنيها، حيث تم إضافة 14 منظار جديد قادرين على إجراء تدخل جراحي دون اقتصار دون المنظار على الخدمة التشخيصية فقط.

وأضاف الدكتور إيهاب فوزي، أن رئيس جامعة أسيوط تضمنت زيارته للمستشفى افتتاح عيادة اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، حيث أوضح الدكتور أحمد رضوان المدرس بالقسم والمدير الطبي للعيادة، أن العيادة تهدف إلى تقديم خدمات حقن لقاح المضاد للفيروسات الكبدية، ومتابعة مصابي فيروس بي وفيروس وسى، وإجراء التحليل وتوفير العلاج مجانًا، وكذلك اكتشاف الأورام في هذا النوع، موضحًا أن العيادة مؤهلة لاستقبال نحو 40 مريض يوميًا.

واختتم رئيس جامعة أسيوط، زيارته لمستشفى الراجحي بافتتاح النصب التذكاري للمستشفى، وذلك بحضور الدكتور محمد محمد عبد الحكيم الأستاذ المساعد للنحت البارز والميدالية وكيل كلية الفنون الجميلة لشئون التعليم والطلاب، الذي أوضح أن النصب التذكاري يرمز لطبيعة المستشفى، وذلك بتقديم عملًا فنيًا للنحت البارز على سطح مجسم شجرة عطرية في محيط المستشفى بأسلوب الحذف والإضافة والذي استغرق منه نحو شهرين من العمل المتواصل وذلك بمعاونة طلاب قسم النحت بالكلية.