رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل ساعتين ونصف من الرعب لأهالي ميدان الساعة بالطالبية جيزة (فيديو)

حريق ميدان الساعة
حريق ميدان الساعة

تنفس سكان منطقة ميدان الساعة، بمنطقة الطالبية فيصل محافظة الجيزة الصعداء، بعد السيطرة على الحريق الهائل، الذي شب في أحد معارض السجاد، والذي كان ينذر بكارثة محققة، لولا تدخل العناية الإلهية، وسرعة التعامل مع الحريق، من جانب قوات الحماية المدنية.


الحريق الهائل الذي شهدته المنطقة أعاد للأذهان التجربة المريرة للحريق، والتي شهدتها نفس المنطقة قبل عدة أشهر، حيث استمر لأكثر من أسبوعين، وانتهي بازالة العقار، الذي كان يطل على الطريق الدائري.

سكان المنطقة فوجئوا بعد منتصف الليل بنشوب الحريق، في أحد معارض السجاد بالطابق الأرضي، المطل على ميدان الساعة، والواقع ببرج سكني مكون من 12 طابقا، والذى يضم عشرات من الشقق السكنية.

 

 

بدأت المحاولات الأولى لإخماد الحريق، من جانب أهالي وشباب المنطقة، مستخدمين طفايات حريق السيارات والمياه، إلا أن سرعة انتشار النيران حالت دون نجاحهم، وبعد دقائق وصلت سيارة إطفاء واحدة، وتعاملت مع الحريق، إلا أن ضابط الحماية طالب بالدعم، حيث وصلت إلى المنطقة أكثر من 20 سيارة إطفاء، وعشرات من سيارات الإسعاف وطوارئ الغاز.

الحريق كان ضخما للغاية، وهو ما استدعى طلب الدعم، حيث أن العقار يطل على ناصيتين، وتم التعامل مع الحريق من 3 جهات، حتى تمام السيطرة عليه، ومنع امتداده للطوايق الأعلى والعقارات المجاور.

 

 

وقد امتد الحريق للدور الثاني الذي تقع به العديد من المحال التجارية، حيث أتى الحريق على محتويات المحال بالكامل، بعد استمرار نشوب الحريق لأكثر من ساعتين ونصف.

قوات الحماية المدنية بالجيزة، دفعت بالعشرات من سيارات الإطفاء، وعشرات من ضباط الإدارة وأفرادها، والذين قاموا بجهود كبيرة للسيطرة على الحريق الهائل، حيث قامت الإدارة بالدفع بعدد 2 تريلا محملة بتانكات المياه، في محاولة للسيطرة على الحريق، كما شهد محيط الحريق وصول سيارة حديثة مزودة بسلم كهربائي.
 

 

قوات الحماية المدنية وفور وصولها، قامت بالتأكد من إخلاء العقار، وتمت الاستعانة بسيارة السلم الكهربائي، للمرور على البلكونات والنوافذ، للتأكد من عدم وجود أي سكان بالبرج السكني، الذي يقع به عشرات من الشقق السكنية.

 

وشهد محيط الحريق وصول عدد كبير من القيادات الأمنية، وتم فرض كردون أمنى، وإبعاد الأهالى عن محيط الحريق، كما تم إغلاق الشارع الرئيسي بالحواجز الحديدية، من أمام رئاسة حى الهرم، ومنعت قوات الأمن عبور المشاه أو السيارات.

 

و تجرى الآن عملية تقييم للمبنى من جانب سلطات الحى، للتأكد من عدم تأثره، حيث ستواصل اللجنة الهندسية عملها، للتأكد من سلامة المبنى قبل السماح لسكان البرج، الذي شهد الحريق من دخوله من جديد.

 

وتقوم الآن شركة مياه الشرب والصرف الصحى، بنزح المياه من محيط الحريق، حيث شهدت المنطقة تراكم المياه بصورة كبيرة، نظرًا لإفراغ العشرات من سيارات الإطفاء لحمولتها من المياه، والتي أدت إلى إغلاق الطريق.


وخلال محاولات الإطفاء، شهد محيط الحريق إصابة عدد من رجال الإطفاء بالاختناق، وتم إسعافهم من خلال تقديم الرعاية الطبية اللازمة، وبواسطة سيارات الإسعاف المجهزة، التى تواجدت بمكان الحريق.