رئيس التحرير
محمود المملوك

مصر لإسبانيا: لم ننكر حق إثيوبيا في التنمية لكن مقابل الحفاظ على حقوقنا

وزير الزراعة مع السفير
وزير الزراعة مع السفير الإسباني

‏قال السيد القصير، وزير الزراعة، إن حصة مصر من النيل ثابتة منذ عشرات السنوات رغم الزيادة السكانية المطردة وكذلك زيادة الرقعة الزراعية، مشيرًا إلى أن مصر لم تنكر حق إثيوبيا في التنمية في مقابل الحفاظ على حق مصر في الحياة وحقوقها التاريخية والأزلية في نهر النيل. 

 

جاء ذلك خلال استقبال الوزير، السفير رامون جيل كاساريس، سفير إسبانيا بالقاهرة، وبحث معه آفاق التعاون الزراعي بين البلدين في مجال الاستزراع السمكي والتقاوي وتحديث الري والصوب الزراعية، كما بحث التعاون في مجال الصحة السمكية والتصحر والذكاء الاصطناعي.

 

ورحب القصير بالسفير الإسباني، مؤكدًا أن العلاقات المصرية الإسبانية متميزة، حيث تعد أول دولة تعاملت معها مصر في مشروع الصوب الزراعية، مشيرًا إلى المشروعات العملاقة التي أقامتها الدولة المصرية في مجال الاستزراع السمكي والري الحديث، فضلًا عن أن مصر تعد أولى دول المنطقة في إنتاج البلطي والثالث عالميًا، كما أن مصر الأولى إفريقيًا في الاستزراع السمكي وهناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بقطاع الزراعة. 


‏من ناحيته، وجّه السفير الإسباني الشكر لوزير الزراعة على حفاوة الاستقبال وعلى العرض الوافي لمستقبل التعاون بين مصر وإسبانيا، وقال إن هناك تعاونًا ومصالح مشتركة بين البلدين منذ قديم الأزل لأنهما شركاء في حوض البحر المتوسط. 


‏وأضاف أن بلاده لن تبخل بالتعاون مع مصر في المجالات التي طرحها وزير الزراعة، مشيرًا إلى التطور الذي شهدته الزراعة المصرية مؤخرًا، كما أن المعامل التابعة للوزارة تتمتع بجودة عالية.

 
واتفق ‏وزير الزراعة والسفير الإسباني على  سرعة تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه وترجمته لأفعال على أرض الواقع مع تشكيل مجموعة عمل من الخبراء في البلدين.

حضر اللقاء المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة والمستشار التجاري الإسباني وبعض المسؤولين من السفارة الإسبانية بالقاهرة. 

عاجل