رئيس التحرير
محمود المملوك

خطيب الجامع الأزهر: خطبة الوداع مشتملة على أسس متكاملة لتشييد بناء مجتمعي متماسك الأركان

خطيب الجمعة
خطيب الجمعة

ألقى خطبة الجمعة، اليوم،بالجامع الأزهر الدكتور محمود الهواري، الباحث الشرعي بهيئة كبار العلماء بالأزهر، التي دار موضوعها حول "خطبة الوداع.. وعالمية الإسلام وبناء الأوطان".‏


وقال دكتور الهواري: “إن خطبة الوداع جاءت مشتملة على أسس متكاملة لتشييد بناء مجتمعي متماسك ‏الأركان، قادر على قيادة ‏البشرية نحو آفاق العدالة والمساواة والتقدم”، مضيفًا أنه ‏مخطئ من يظن أن دين ‏الإسلام أتى لقوم دون قوم، أو لبلد دون آخر أو لفئة من البشر دون سائر الخليقة، بل إن قواعد الإسلام ‏وأسسه جاءت لتبين للناس جميع المقاصد العليا من خلقهم، وأن الإسلام شجع الخلق على التعايش والتعارف في ‏نطاق المساحات المشتركة بينهم.‏


وأضاف خطيب الجامع الأزهر أن ما أعلنه الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع تجعلنا ‏تعلم علم اليقين أن هذا الدين الإسلامي له كثير من القوة والقدرة في التوجيه بنصوصه القاطعة - التي هي ‏وحي من الله تعالى - نحو صلاح البشرية بأسرها، وتعايشها السلمي بعيدًا عن العنصرية التي ربما قتلت شعوبًا ‏بكاملها بسبب ديانتها أو لونها أو جنسها.‏

 

وأوضح الدكتور الهواري أن من أسمى تعاليم النبي - صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع أنه أعاد تصوير ‏معنى الإيمان، فقال للناس: “ألا أخبركم بالمؤمن؟ من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم، والمسلم من سلم ‏المسلمون من لسانه ويده..”، وهذا تعريف جديد يضمن سلامة المجتمع بما فيه ومن فيه؛ ولأن الإيمان أعلى ‏رتبة من الإسلام، فإن الذي اتصف بهذا الوصف جدير بأن يكون أمينًا مؤتمنًا على كل من حوله، فهل بعد ‏هذا التعريف للمؤمن يتهم الإسلام بأنه دين يحب سفك الدماء وسلب الأموال وانتهاك الأعراض.‏

 

واختتم فضيلته أن خطبة الوداع  مركزة وحافلة بالمعاني والمقاصد من بينها  ثلاث ركائز أساسية وهي: (حرمة ‏الدماء والأموال والأعراض)، فهي خطوط حمراء لا ينبغي تجاوزها؛ لأنّ العبث بها يتبعه الخراب والدمار، فهذه ‏الركائز الثلاث مقاصد أساسية لبناء المجتمع على أسس سليمة، ومتى ما استقامت الأسس استقام البناء، ‏وضمنا التقدم والرضا والغفران.‏