رئيس التحرير
محمود المملوك

اليوم.. امتحان مادة الفلسفة والمنطق لطلاب الثانوية العامة

طلاب الثانوية العامة
طلاب الثانوية العامة

يؤدي طلاب الثانوية العامة امتحان الفلسفة والمنطق، اليوم الأحد، على مستوى الجمهورية في تمام الساعة العاشرة.

امتحانات الثانوية العامة 

وفي صعيد أخر، قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم الفني، إن الامتحانات تسير بشكل أكثر من رائع، وهناك حملات مستميتة لإيقاف تطوير التعليم في مصر، مشيًرًا إلى أن امتحانات الثانوية العامة تتسم كل عام بظاهرتي الخوف والغش.

وأشار شوقي، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج الحكاية المذاع على قناة إم بي سي مصر،  إلى أن الغش في الامتحانات يتم عن طريق الموبايل وسماعات البلوتوث والساعات الإلكترونية موضحًا، أن العام الحالي يتسم بـ" نغمة" الغش وصعوبة وسهولة الامتحان.

وأضاف وزير التربية والتعليم، أن الأسئلة التي تم وضعها لطلاب الثانوية العامة في الامتحانات الحالية، تم وضعها بشكل تقني وفني كبير مبني على الفهم والتحليل والتدقيق.

وتابع "شوقي"، “أن وضع الأسئلة والإجابة عليها يوضح مهارة الطالب وإظهار قدراته الحقيقية، وبنوك الأسئلة بداية من أولى ثانوي حتى الصف الثالث، كما أن دور الوزارة ليس هدفه إرضاء الناس، ولكن فرز الطالب وتقيمه بدقة شديدة، بنسب معينة تظهر استجابته لما يتم دراسته عبر المدرسة”.

فيما علق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على الفيديو المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي للإيحاء بانفلات اللجان الامتحانية.

وكتب "شوقي"، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن الطالب في هذا الفيديو محمد عبد الله أحمد عبد العال، في القسم البريطاني في مدارس مصر للغات" Misr Language School “ في الهرم بالجيزة،  وهذا هو امتحان العربي والهوية، ولكن بعض المدارس جمعت الطلاب في الفصول لاستلام الامتحان، وكان هذا بعد إتمام الامتحان في المدارس الرسمية.

ولفت “شوقي”، "لكم أن تحكموا بأنفسكم كيف تم التعامل مع موافقة الوزارة على "إراحة" الطلاب، وأولياء أمورهم بالسماح بعقد الامتحانات لمواد الهوية للمدارس الدولية من المنزل بدلا من النزول إلى اللجان، وكيف يستهين بها الطلاب حتى لا نطالب بالامتحان من المنزل مرة أخرى.

وواصل، “سوف اترك لمدرسة مصر للغات والمسؤولين عنها واولياء الأمور التصرف الحكيم لمعاقبة هذا العمل الصبياني، وكذلك رسالة إلى من استخدم هذا الفيديو في حملات التشويه والسخرية والصراخ واتهام الدولة، تبينوا وتيقنوا قبل ان تكتبوا وتلقوا بالتهم جزافا يوما بعد يوم”.

عاجل