رئيس التحرير
محمود المملوك

ولاية رئاسية جديدة.. هل يعود بشار الأسد إلى طاولة المفاوضات؟

الرئيس السوري بشار
الرئيس السوري بشار الأسد

أثار أداء الرئيس السوري بشار الأسد، تساؤلات كثيرة حول مصير الأزمة السورية التي أنهت عامها العاشر في مارس الماضي، متسائلين عما يمكن أن يقدمه "الأسد" خلال 7 سنوات مقبلة، وسط تدهور اقتصاد دمشق، لتعد سوريا واحدة من أفقر دول العالم، في حين بات أكثر من 90% من سكانها تحت مستوى الفقر.

كلمة الرئيس بشار الأسد، التي ألقاها أمام مجلس النواب السوري اليوم، عقب أدائه اليمين الدستورية، دفعت الكثير من السوريين إلى التساؤل عما يمكن أن تصل إليه بلادهم، حيث رأى مؤيدو النظام في مراسيم القسم تأكيدًا لديمقراطية الانتخابات الرئاسية السورية.

الأسد وعودة المفاوضات

يعرب خيربك، المحلل السياسي السوري، قال، إن الرئيس بشار الأسد لم يتحدث عن المفاوضات في قسمه اليوم أمام مجلس النواب، لأنه يعترف بالمفاوضات السورية السورية حصرًا دون وجود تدخل خارجي.

وأضاف خيربك لـ "القاهرة 24" أن الرئيس السوري يعترف بالمعارضة السورية المتمثلة في الشعب السوري الموجود داخل البلاد، ويمثل أحزابًا حاولت منافسة الرئيس خلال الانتخابات الرئاسية.

وأشار إلى أن الكثير من الأطراف الخارجية يريد جعل ممثلين للدول الخارجية من بين المعارضة، وهو ما يرفضه السوريون بجميع طوائفهم، لأنهم لا ينتمون إلى سوريا ولكنهم أطراف خارجية لا يمكن التفاوض معهم.

واستكمل، بأن "موظفي السفارات" والمنتمين إلى جماعة الإخوان والمسلحين المدعومين من الخارج ليسوا من المعارضة، وإنما يعملون لأطراف خارجية تريد الحصول على مكاسب داخل الأراضي السورية، مؤكدًا على مشاركة المعارضة السورية في الحكومة القادمة.

تركيا تريد المشاركة في دستور سوريا

واستطرد يعرب خيربك، أن الحكومة التركية تواصلت مع الرئاسة السورية بشأن التوصل إلى دستور من شأنه أن يضمن للدول الخارجية سلطة على الأراضي السورية، ليأتي الرد السوري برفض المشاركة التركية في القوانين السورية الداخلية.

بوادر عودة سوريا غلى الجامعة العربية

وبشان عودة سوريا إلى الجامعة العربية، أوضح أنه يوجد تفاؤل بشان العودة السورية إلى جامعة الدول العربية خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى وجود توافق سعودية مصري إماراتي على عودة سوريا إلى الجامعة في حال انفراج الأزمة.

وأدى بشار الأسد، الرئيس السوري، السبت، اليمين الدستورية رئيسًا للجمهورية السورية، وسط حضور عدد من قيادات الدولة.

وأدلى بشار بخطاب تحدث فيه عن سياسات سوريا الداخلية والخارجية خلال الفترة المقبلة، مشيرًا في حديثه إلى أن “الوعي الشعبي حِصنُنا والمعيار الذي نقيس به مدى قدرتنا على تحدي الصعاب”.
وقال بشار إن "الأعداء راهنوا في المراحل الأولى على خوفنا من الإرهاب وتحويل المواطن السوري لمرتزق يبيع وطنه".