رئيس التحرير
محمود المملوك

"أوبك+" يرفع حصة الإمارات لـ3.5 مليون برميل

أوبك
أوبك

وافق تحالف أوبك+ على زيادة خط الأساس الخاص بالإمارات في اتفاق تخفيضات الإنتاج إلى 3.5 مليون برميل يوميًا بدلًا من 3.17 مليون حاليًا.

كما وافق على زيادة إنتاج العراق والكويت بواقع 150 ألف برميل يوميًا، على أن يتم الاستناد إلى خطوط الأساس الجديدة اعتبارًا من مايو 2022، بالإضافة إلى تمديد اتفاق خفض الإنتاج لنهاية العام المقبل، وزيادة الإنتاج اعتبارًا من أغسطس المقبل.

وينتظر أن يجتمع وزراء الطاقة في دول تحالف أوبك+ خلال شهر سبتمبر المقبل.

كان اجتماع وزراء الطاقة لتحالف "أوبك+" قد انطلق بعد الساعة الواحدة ظهرًا بدقائق قليلة بتوقيت السعودية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، برئاسة كل من وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ونائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك.

وكشف مندوب إحدى دول التحالف لوكالة بلومبرغ قبل دقائق من بدء الاجتماع، أن الإمارات تتوقع مراجعة خط الأساس الخاص بها لتخفيضات الإنتاج بحيث يصبح 3.5 مليون برميل بدلًا من 3.17 مليون برميل حاليًا.

وصرح مسؤولون قبيل الاجتماع بأنه لن يُعقد إلاّ إذا كان الاتفاق مضمونًا.

ومن المنتظر أن يُنهي الاجتماع الخلاف السعودي-الإماراتي الذي أثار قلق تجار النفط، حيث ترى الإمارات أن الطريقة التي تُحسب بها حصتها غير عادلة، وعارضت اتفاقًا أجمعت عليه بقية دول التحالف، من شأنه أن يضيف 400 ألف برميل يوميًا كل شهر.

انهيار المحادثات لفترة وجيزة أدى إلى ارتفاع النفط الخام إلى أعلى مستوياته في 6 سنوات في بورصة نيويورك، لكن الأسعار انخفضت منذ ذلك الحين لتتداول دون 72 دولارًا للبرميل بقليل يوم الجمعة الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ظهرت علامات على إحراز تقدم بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة نحو اتفاق مدروس، كان من شأنه أن يمنح الأخيرة حصة إنتاجية أكثر سخاءً، ومن ثم اجتمع البارحة السبت وزراء من السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان عبر الإنترنت لمناقشة الأمر، على حد قول مندوبين لدول من تحالف "أوبك+".