رئيس التحرير
محمود المملوك

دعاء مُستجاب يوم عرفة.. للأبناء والوالدين

يوم عرفة
يوم عرفة

يسأل الكثير من المسلمين ماهي أفضل الأدعية المستجابة يوم عرفة، وهو يوم مشهود يبارك الله للأمة، سن الله فيه صيام ذلك اليوم، يغفر عام سابق وعام مضى من الذنوب والمعاصي، فقد قال الرسول الرسول صلّى الله عليه وسلّم "إنَ اللهَ يباهي بِأهل عرفات أهل السَماء، فيقول لهم انظروا إلى عبادِي جَاءونِي شعثًا غبرا".

ماذا نفعل في يوم عرفة

وعبر موقعها الإلكتروني، ذكرت دار الإفتاء فضل يوم عرفة علينا أن نكثر من التحميد والتهليل والتكبير، تعظيمًا لذلك اليوم، وأن يتوب الإنسان عن الُذنوب، وأن نعيش مع الله، حتى يشعر الإنسان مع دخول المغرب بنفحات الله عليه، بأنه غفر له، وهذا يوم الفرصة يتنزل الله إلى السماء الدنيا يكون فيه عُتقاء من النار.

وقال رسول الله صلي الله عليه وسلّم “ما مِن يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا أو أمةً من النار من يوم عرفة، وأنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة”.

دعاء مستجاب يوم عرفة

اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ لكَ مُلْكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ حَقٌّ، وقَوْلُكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ، وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ.

اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ مِن الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمْتُ منه وما لَمْ أعلَمْ وأعوذُ بكَ مِن الشَّرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمْتُ منه وما لَمْ أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ مِن الخيرِ ما سأَلكَ عبدُك ونَبيُّكَ وأعوذُ بكَ مِن الشَّرِّ ما عاذ به عبدُك ونَبيُّكَ وأسأَلُكَ الجنَّةَ وما قرَّب إليها مِن قولٍ وعمَلٍ وأعوذُ بكَ مِن النَّارِ وما قرَّب إليها مِن قولٍ وعمَلٍ وأسأَلُكَ أنْ تجعَلَ كلَّ قضاءٍ قضَيْتَه لي خيرًا.

دعاء للأبناء والوالدين

تحرص الأمهات على الدعاء للأبناء والوالدين في يوم عرفة ومما يميز ويفضل هذه الأدعية على غيرها، أنها أدعية قرآنية وردت في مواقف مُتعددة، ويُرجى أن يكون الدعاء بها مستجابًا بإذن الله - تعالى: رَبِّ ارحَمهُما كَما رَبَّياني صَغيرًا.

اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي.

رَبَّنَا اغفِر لي وَلِوالِدَيَّ وَلِلمُؤمِنينَ يَومَ يَقومُ الحِسابُ.

ربِّ اجعَلني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتي رَبَّنا وَتَقَبَّل دُعاءِ.

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ.

ربَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا.

 ربِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ.

فضل يوم عرفه عتق الرقاب من النار

الشيطان يكون فيه أصغر ما يكون، وأذلل ما يكون، بسب تنزل رحمت الله عز وجل من مغفرة الذنوب، جعل الله صيامه يكفر سنتين لغير الحاج، من الذنوب والمعاصي والأيام الفائتة.

قال الله عز وجل في الأيام العشر أقسم الله في سورة الفجر قال (وَلَيَالٍ عَشْرٍ)، وقال الرسول صلّى الله عليه وسلّم «إنَ اللهَ يباهي بِأهل عرفات أهل السَماء، فيقول لهم (انظروا إلى عبادِي جَاءونِي شعثًا غبرا)».