رئيس التحرير
محمود المملوك

مهنة لا تعرف الأعياد.. رجال الإسعاف بالمنوفية في خدمة المواطن على مدار الساعة خلال عيد الأضحى (صور وفيديو)

إسعاف المنوفية
إسعاف المنوفية

مهن عديدة لا يطبق على شاغليها الحصول على إجازات خلال فترة الأعياد، لأنهم بمثابة طوق النجاة للمواطنين حالة حدوث أي طارئ على مستوى محافظات الجمهورية.

مهنة المسعف من المهن الشاقة، إذ يعتبر المسعف من رجال الإنقاذ الذي لا يمكن التخلي عنه بأي حال من الأحوال، ولذا حرص “القاهرة 24” تسليط الضوء على مهنة المسعف، وما يمر به خلال أيام عيد الأضحى المبارك.
 

 التقى “القاهرة 24”، بعدد من المسعفين، بمحافظة المنوفية، قال محمد الطبلاوي، مسعف في إسعاف الباجور، إن مهنتهم مهنه شريفة وتقدم رسالة، فعلى الرغم من تقديم هيئة الإسعاف المصرية الكثير من الشهداء والعشرات من المصابين خلال فترة كورونا، إلا أنهم لم يتراخوا أو يتهاونوا في التعامل مع الحالات المصابة أو المتوفية، معتبرين أن هؤلاء المصابين هم أهالينا.

وأوضح الطبلاوي، أنه هيئة الإسعاف ورجالها متواجدون في الشارع  على مدار الـ 24 ساعة، وتحت أمر المواطنين تحت رقم موحد متاح دائما وهو 123، مشيرًا إلى أن غرفة عمليات الإسعاف في شبين الكوم، تتلقى البلاغات ويتم تكليف أقرب سيارة بالتحرك إلى محل البلاغ لتقييم، وإذا استدعى الأمر يتم التنسيق لدفع بسيارات أخرى للمساعدة.

 

وأكد محمد عفيفي سائق سيارة إسعاف، أنهم يعملون بنظام النبطشيات 24 ساعة في الشارع، وأنهم دائما مستعدون على التحرك بمجرد وصول البلاغ، مشيرا إلى أن السيارة مجهزة بالكامل، بأحدث الأجهزة، ويتم تقييم الحالة ونقلها إلى المستشفى الأقرب ويتم التنسيق للحالة مع طوارئ الصحة.

وحدة إسعاف الباجور 

وأضاف الطبلاوي، أن قربهم من الطريق الإقليمي جعلهم ملجئ لأي مصاب في الحوادث بنطاق محافظة المنوفية، ويتم الوصول للحالة على الطريق الإقليمي في متوسط وقت نحو 8 دقائق، ووجه رسالة شكر لشعب المصري، الذي يدعم الإسعاف والعاملين به بكلمات شكر وتشجيع خلال المعاملات اليومية.

عاجل