رئيس التحرير
محمود المملوك

"التنمية المحلية" توجه برفع درجة الاستعداد بالمحافظات ورصد أي مُحاولات للبناء المخالف

اللواء محمود شعراوي،
اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية

تلقى اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، تقريرًا من غرفة العمليات وإدارة الأزمات بالوزارة حول متابعة الوضع في محافظات الجمهورية خلال اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك.

وأشار التقرير إلى هُدوء الوضع في أغلب المحافظات وشهدت الحدائق والمتنزهات العامة إقبالًا من الأسر والأطفال لقضاء اليوم الأول للعيد. 

وشدد شعراوي على ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا، والحفاظ على سلامة وصحة المواطنين وارتداء الكمامات الواقية، مُوجهًا باستمرار رفع درجة الاستعداد بجميع المحافظات خاصة القطاعات الخدمية والمرافق الأساسية، وإلغاء الإجازات والراحات حتى انتهاء إجازة العيد.

وطالب وزير التنمية المحلية باستمرار جهود رفع وإزالة تراكمات القمامة والمخلفات أولًا بأول للحفاظ على الشكل الجمالي للشوارع والصحة العامة للمواطنين، مُوجهًا الأجهزة التنفيذية بالمحافظات بضرورة اليقظة التامة لرصد أي مُحاولات للبناء المخالف والتعدي على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة، والإزالة الفورية لأي تعديات ومُخالفات، وفرض سيادة القانون وهيبة الدولة على المخالفين، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.

وأشار تقرير الغرفة إلى قيام عدد من المحافظين بجولات ميدانية لتفقد ومُتابعة الإجراءات الاحترازية ومُشاركة المواطنين والأسر فرحتهم بعيد الأضحى في الحدائق العامة والمتنزهات، وكذا المرور على المجازر الحكومية بالمحافظة لمُتابعة استقبال المواطنين الراغبين في ذبح الأضاحي مجانًا، تحفيزًا للأهالي على الذبح بالمجازر التابعة للمحافظات، والحفاظ على الشوارع من التلوث.

وأكد شعراوي، وجود تنسيق مع وزارة البيئة للحفاظ على الصحة العامة للمواطنين أثناء فترة الأضاحي، من خلال عملية التداول الصحي للحوم والتخلص الآمن من مخلفاتها.

ووجّه وزير التنمية المحلية، المحافظات بضرورة تشكيل لجنة تحت الإشراف المباشر لسكرتيري العموم خلال فترة عيد الأضحى المبارك تتولى الإشراف على عمليات التداول الصحي للحوم الأضاحي والتخلص الآمن من مُخلفات الأضاحي ومُتابعة أعمال النظافة لمواقع الذبح.

كما طالب وزير التنمية المحلية بضرورة تخصيص أماكن إضافية مُناسبة للذبح بجانب المجازر العمومية، على أن يتوافر بها الاشتراطات الصحية، وتكون مُتصلة بشبكات الصرف الصحي، مع إلزام كافة العاملين بمحال الجزار والمواطنين في الأماكن المُصرّح بها بالذبح بارتداء الكمامات الواقية، ونقل اللحوم والتخلص من المُخلفات بالطرق الصحية الآمنة بيئيًا.

وشدد على ضرورة استخدام وسائل نقل يتوافر بها الاشتراطات الصحية لعملية نقل اللحوم إلى المُستهلكين، وضرورة التخلص الآمن من كافة المخلفات في الأماكن المخصصة لها قبل مرور 24 ساعة.

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أهمية قيام الشركات المُتعاقد معها على جمع المخلفات أو الجهات التابعة للمحافظة بنطاق الوحدات المحلية بالأحياء والمراكز والمدن والقرى بالتخلص الآمن من كافة المخلفات الناتجة عن عملية الذبح بالأماكن المخصصة والدفن الآمن لها، والتنسيق مع المواطنين لمرور السيارات التابعة للمحافظة أو الشركات المُتعاقد معها للجمع الفوري لتلك المخلفات، وضرورة التداول والتخلص الآمن من الجلود والعظام من خلال الشركات المتخصصة في جمعها أو التعامل معها، والمتابعة الميدانية من مسئولي الأحياء والمراكز والوحدات المحلية لأعمال النظافة العامة بالشوارع، ونقل المخلفات للمدافن الصحية.