رئيس التحرير
محمود المملوك

دراسة: أغلب البريطانيين لديهم حساسية من الطعام

أطعمة
أطعمة

أظهرت دراسة جديدة، أن خُمس البريطانيين لديهم حساسية من الطعام، ومع ذلك لا يستطيعون تحديد السبب.

وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، وجدت دراسة أجريت على 2000 بالغ أن 43 % فقط، حددت بشكل صحيح جوز الشجر كمسبب للحساسية، بينما عرف 48 % فقط أن “التوفو” مصنوع من فول الصويا، وما يقرب من الثلث لم يكن لديه أدنى فكرة عن أن اللبن هو المادة المسببة للحساسية في الزبادي.

ومع ذلك، يتفق 8 من كل 10 على أنه من المهم إدخال تشريعات غذائية جديدة لحماية أولئك الذين يعانون من الحساسية الغذائية الشديدة خارج المنزل، كما ظهر أن لندن هي بؤرة الحساسية في المملكة المتحدة، حيث يعاني 4 من كل 10 من الآثار الضارة لبعض الأطعمة.

 

وقالت آن جودفري، الرئيس التنفيذي لشركة GS1 UK: "يتعين على جميع شركات المواد الغذائية، تقديم قوائم كاملة بالمكونات وملصقات مسبقة للحساسية على الأطعمة المعبأة مسبقًا للبيع المباشر في إنجلترا وويلز وشمال أيرلندا".

وأضافت: هناك حاجة ماسة إلى هذا الأمر الذي سيؤدي بلا شك إلى زيادة الشفافية داخل صناعة المواد الغذائية، وحماية المستهلكين، كما يظهر البحث، ليس من الواضح دائمًا ما هو أو لا يسبب الحساسية".

وتابعت، الرئيس التنفيذي لشركة GS1 UK، أنه من الواضح أن الحساسية الغذائية بارزة بشكل متزايد في جميع أنحاء المملكة المتحدة؛ لذلك من الضروري أن تقدم الصناعة المزيد من الدعم، لأولئك الذين لا يستطيعون تناول أطعمة معينة، في حين أن تناول شيء ما عن طريق الخطأ قد يكون مزعجًا لشخص يعاني من عدم تحمل خفيف، إلا أنه قد يكون قاتلًا بالنسبة لشخص آخر.

 

ووجدت الدراسة الحديثة، أن ما يقرب من ثلثي أي ما يعادل 61 %، من الأشخاص لم يكونوا على دراية بذلك قبل إجراء الاستطلاع، كما تبين أن 30 % من البالغين يعانون في صمت، لأنهم لم يتمكنوا من تشخيص حساسيتهم من قبل أخصائي طبي.