رئيس التحرير
محمود المملوك

محمود الضبع: "حياة كريمة" ستخلق حضارة جديدة وتغير مستقبل 60 مليون مواطن

حياة كريمةـ إرشيفية
حياة كريمةـ إرشيفية

قال الكاتب الصحفي محمود الضبع، إن مبادرة حياه كريمة، أصبحت حديث المواطنين البسطاء في الآونة الأخيرة، مشيرًا إلى أهمية ما يقدمه هذا المشروع، مضيفًا أن كل فلاح بسيط يتحدث عن نوع الخدمات التي ستقدمها المبادرة، سواء من تبطين الترع التي تحافظ على المياه أو مستوى التعليم ورفع كفاءة المدارس ورفع كفاءة المستشفيات والوحدات الصحية.
 

وأضاف “الضبع” في مداخلة هاتفية لقناة “النيل للأخبار”، أن الدولة تنفذ العديد من المشاريع، ولم يتوقف الأمر عند الكلام عن وضع حجر أساس، لكن هناك خطوات ومشاريع بدأت بالفعل وهناك ترع بدأ تبطنها ومدتها الزمنية ثلاث سنوات، والمدة “مش كبيرة على مشروع ضخم”.
 

وذكر الكاتب الصحفي، أن المرحلة الأولى سيتم تنفيذها في القرى الأكثر فقرًا التي تتعدى نسبة الفقر بها 70%، وخاصة في قرى الصعيد، مستطردًا: "هناك قرى أشار اليها البيان الذى طرحه وزير المالية اليوم، أن هذه القرى لم يدخلها صرف صحي وكهرباء ومياه حتى اليوم وهناك بيوت غير أدمية بالمرة والرئيس في خطاباته قال: مش عايزين أهلنا يعيشوا بهذه الطريقة".

 

وأكد الكاتب الصحفي، أن هناك قرى كثيرة في محافظة سوهاج دخلت المبادرة ومنها جهينة والسلام البلينا وجرجا وكل القرى دخلت في المرحلة الأولى والتي تعدى نسبة الفقر بها 70%".

وتابع أن هناك تقارير قديمة تؤكد أن محافظه سوهاج من المحافظات الأكثر فقرًا بالجمهورية، وهناك اقبال من المواطنين على المبادرة بطريقة كبيرة، والناس بتتكلم بشكل مستفيض بعد خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في اول مؤتمر لحياة كريمة، وهذا الأمر يحمل التفائل النفسي، والناس لديها استعداد للمساندة والعمل، وهناك كم كبير من المتطوعين سجلوا بياناتهم على الموقع، وهناك لحمة وطنية خلف المشروع والرئيس، والشعب اصبح يقاتل يا مقتول على تحقيق أماني دولته والمستقبل.

وأوضح أن مشروع “حياة كريمة” هيحول حياة الناس لحياة كريمة، مؤكدًا أنه مع بداية عمل الشركات سيكون هناك المساندة والدعم من المواطنين بشكل كبير جدا، وهناك أمل في حضارة جديدة ومصر جديدة ومستقبل مختلف، وحياة كريمة هو المشروع الأول في العالم من نوعه بهذا الحجم، وسيساهم في التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية".

عاجل