رئيس التحرير
محمود المملوك

نقل رسائل إذاعية خلال معارك حرب أكتوبر.. من هو الإذاعي الكبير كامل البيطار؟

الإذاعي كامل البيطار
الإذاعي كامل البيطار

توفي الإذاعي الكبير كامل البيطار، صباح اليوم الخميس، بعد تعرضه لوعكة صحية دخل على إثرها المستشفى منذ أيام.

يعد كامل البيطار واحدًا من أشهر الإذاعيين، حيث قاد قوافل صوت العرب للاحتفال بالثورات العربية، وتربطه علاقة صداقة قوية بنجوم الفن والرياضة والطرب. 

ولد البيطار في منطقة الحلمية الجديدة والتحق بمدرسة روضة الحلمية، وحصل على الابتدائية، ليذهب بعدها لمدرسة علي باشا مبارك لدراسة الثانوية، ثم التحق بكلية الآداب قسم الصحافة.

في عام 1956 صدرت جريدة المساء برئاسة خالد محيي الدين، وذلك قبل العدوان الثلاثي على مصر، وبدأ البيطار بالعمل مع الكاتب الراحل عبد المجيد نعمان، رئيس القسم الرياضي بالأخبار.

وعمل مترجمًا لكثير من الكتب والمجلات، بالإضافة إلى تحليل مباريات كرة القدم، وكان لأول مرة يتم تحرير صفحة كاملة للرياضة في تاريخ الصحافة بجريدة المساء.

لم يأخذ البيطار وقتًا طويلًا، فحينما قرأ إعلانًا عن قبول دفعة جديدة من المذيعين في الإذاعة، قدم على الفور ومعه 2268 مشاركًا، وكانت الاختبارات عبارة عن ترجمة باللغة الإنجليزية والفرنسية، وبعد مكوثه في الاختبار الشفوي لأكثر من ساعتين أمام أحمد سعيد، أحد كبار لجنة التحكيم، تم قبوله مع اثنين من المتقدمين فقط، وهمن محمد الخولي وفؤاد فهمي، وقدم أول أغنية له في الإذاعة للمطربة ليلى مراد "حكايتنا.. إحنا الاتنين".

طُلب منه أن يقدم أول برنامج له بعنوان "مسحراتي اليوم" وكان عليه أن يُسجل مع جميع "المسحراتية"، فكانت مهمة صعبة كثيرًا له، فتواصل مع مركز البعوث الإسلامية وتمكن من التواصل مع 300 شخصية من جميع الجنسيات، وكل واحد كانت له لهجته الخاصة، الأمر الذي أدى إلى تحقيق البرنامج نجاحًا باهرًا.

قدم البيطار عديدًا من البرامج الإذاعية، أبرزها ليالي الشرق والرياضة العربية في أسبوع، كما نقل رسائل إذاعية من السويس خلال معارك أكتوبر عام 1973.

عاجل