رئيس التحرير
محمود المملوك

"الزراعة": المجازر استقبلت 20 ألف أضحية خلال أيام عيد الأضحى الثلاثة

المجازر ـ إرشيفية
المجازر ـ إرشيفية

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، استمرار استقبال المجازر على مستوى الجمهورية، للأضاحي وذبحها بالمجان للمواطنين، خلال أيام عيد الأضحى، فضلًا عن استمرار عمل كافة القطاعات الخدمية التابعة للوزارة ومعاملها، وكذلك الحدائق والمتنزهات التابعة لها.

ووفقا لتقرير رسمي للهيئة العامة للخدمات البيطرية، بلغ إجمالي مذبوحات الأضاحي من الابقار والجاموس والجمال والاغنام والماعز، والتي استقبلتها المجازر من المواطنين على مستوى الجمهورية، خلال أيام العيد الثلاثة نحو 20 ألف و342 أضحية حتى الآن، حيث بلغ إجمالي ما تم ذبحه في اليوم الثالث للعيد نحو 4831 أضحية، تم ذبحها بالمجان تحت إشراف طبي بيطري كامل، للتأكد من سلامة الأضحية.

وأكدت الوزارة استمرار توافد المواطنين على حدائق الحيوان والأورمان والأسماك، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، للحد من التكدس بالحدائق، وتوفير كواشف الحرارة على مداخل الحدائق، لافتة إلى أن إجمالي زُوار حديقة الحيوان بالجيزة بلغ في اليوم الثالث للعيد بلغ نحو 40 ألف زائر، بإيرادات وصلت إلى 250 ألف جنيه.

من ناحية أخرى، أعلنت غرفة العمليات بالإدارة المركزية لحماية الأراضي، أن إجمالي عدد حالات التعدي على الأراضي الزراعية، اليوم، قد بلغ 35 حالة تعدٍ على مستوى الجمهورية، تم إزالتها بالكامل، مع اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المُعتدين، كما تواصل الغرفة التواصل مع مديريات الزراعة والإدارات الزراعية بالمحافظات، لمنع التعدي على الأراضي الزراعية، واستقبال الشكاوى والتفاعل معها في حينه.

وتستمر المعامل التابعة لمركز البحوث الزراعية في تحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية، حيث قامت بأداء مهامها بشكل طبيعي طوال فترة الإجازة بكامل طاقتها، واستقبال العينات، وذلك حتى لا يتم التسبب في تعطيل عمليات التصدير، ومُساعدة الجهات الرقابية على مُواصلة أعمالها أثناء إجازة العيد، والحفاظ على سلامة الأغذية، وأصدرت شهادات بنحو 1700 شهادة.

في سياق متصل، أعلن اللواء دكتور إيهاب صابر، مساعد وزير الزراعة للطب البيطري ورئيس صندوق التأمين على الثروة الحيوانية، مُواصلة المجزر الآلي التابع للصندوق بمنطقه النوبارية فتح أبوابه للجمهور والجمعيات الأهلية لاستقبال وذبح الأضاحي، وذلك بعد رفع كفاءته، تنفيذًا لتكليفات السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وتحت إشراف المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، كما أنه لأول مرة تم توقيع تعاقد مع بنك الطعام يتيح فيها الصندوق للبنك الذبيح وفقًا لاشتراطات جوده عالية ورقابة صارمة بالمجزر التابع له، حيث تم تطوير نظام التعبئة والتغليف، وفقًا لاحتياجات البنك والسوق المحلي.