رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

سيمون بوليفار.. رحلة القائد السياسي في تحرير أمريكا اللاتينية

سيمون بوليفار
ثقافة
سيمون بوليفار
السبت 24/يوليو/2021 - 02:57 م

ولد في مثل هذا اليوم القائد السياسي والعسكري الفنزويلي سيمون بوليفار في 24 يوليو 1783، كان له دور مهم في تحرير الكثير من دول أمريكا اللاتينية من السيطرة الإسبانية: كولومبيا وفنزويلا والإكوادور وبيرو وبوليفيا وبنما، وأسس كولومبيا الكبرى وكان أول رئيس لها، وفي السطور التالية نرصد لكم أهم المعلومات عنه وعن دوره في الاستقلال.

- وُلد بوليفار في مدينة كاراكاس عاصمة فنزويلا في 24 يوليو 1783.

- تُوفي والده بمرض السل وعمره ما زال عامين فقط، وتوفيت أمه بالسل أيضًا وهو في التاسعة.

- درس التاريخ وعلم أوصاف الكون مع معلمه السيد أندريس بيو، حتى التحاقه بكتيبة الميليشيات بأودية أراجوا في 14 يناير 1797.

-تزوج من ماريا تيريزا 26 مايو 1802 في مسرح قصر دوق فراياس، حيث كانت كنيسة سان خوسيه بمدريد، كان بوليفار بعمر الـ18، بينما ماريا تيريزا بعمر الـ21. 

-اقتنع بوليفار بأهمية استقلال أمريكا اللاتينية، وعمل على إقناع كل من حوله بتلك الفكرة، وعقد كثيرًا من الاجتماعات للتآمر على الحكم الإسباني.

-ذهب بوليفار إلى إنجلترا برفقة كل من أندريس بيو ولويس لوبيث مينديث في بعثة دبلوماسية مع تعليمات بالتقدم بطلب الحصول على الدعم البريطاني.

-انتقل بوليفار بعد ذلك إلى كارتاخينا دي إندياس بغرناطة الجديدة، التي أصبحت في ما بعد كولومبيا، حيث بدأت عملية الاستقلال في 20 يوليو 1810.

- كتب سيمون البيان الهام "كارتاخينا" السياسي في 15 ديسمبر 1812، الذي أعقب سقوط الجمهورية الفنزويلية الأولى، حيث أكد فيه أن انقسام شعب فنزويلا هو الذي أعادها إلى العبودية.

- بدأ بوليفار أشهر حملاته العسكرية وهي الحملة العجيبة في 14 مايو 1813ودخل كوكوتا في فبراير 1813 لبدء حملته في جبال الأنديز الفنزويلية، دون أي مقاومة بسبب هروب القوات الملكية قبل وصوله.

-عرض بوليفار فكرة وجود كولومبيا الكبرى كحقيقة واقعة، وجعلها دولة قابلة للحياة وذات مصداقية، وخلص إلى حاجته إلى تشكيل حكومة مركزية قادرة على تنسيق الأحداث الضرورية لحماية الحدود وتوحيد مختلف شعوب أمريكا اللاتينية كضمان للاستقلال.

- في 6 أغسطس 1824، استطاع وليفار هزيمة الجيش الإسباني في معركة خونين، وفي 9 ديسمبر 1824، دُمر المعقل الأخير للجيش الإسباني في معركة أياكوتشو، وتم إنهاء الحكم الإسباني في أمريكا الجنوبية.

- شغل منصب رئيس كولومبيا الكبرى من 17 ديسمبر 1819 حتى وفاته في 5 مايو 1830.