رئيس التحرير
محمود المملوك

قتل وإعدام.. حوادث شهدتها الدقهلية خلال أسبوع

محافظة الدقهلية (أرشيفية)
محافظة الدقهلية (أرشيفية)

شهدت محافظة الدقهلية، حوادث متفرقة على مدار الأسبوع الماضي، تنوعت ما بين حرائق ومحاكمات ناجزة في قضايا قتل وتعدٍ.

وكانت القضية الأبرز التي شهدتها المحافظة، هي إحالة محكمة جنايات المنصورة، أوراق المتهم بقتل الطفلة "ريماس محمد عبد الرازق"، لمفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، ووجهت له تهم خطف القتيلة وقتلها ومحاولة هتك عرضها.

وتعود الواقعة لشهر أبريل الماضي، حيث تلقى قسم شرطة دكرنس، بلاغًا بالعثور على جثة الطفلة مقتولة وملقاة على سلم أحد المنازل بالمدينة، واحتجاز أهالي المنطقة المتهم داخل منزله لشكهم في ارتكابه الجريمة.

وبالفحص ومراجعة كاميرات المراقبة، تبين أن الطفلة كانت تسير رفقة المتهم، بعدما استدرجها بحجة توصيله لمنزله، وشراء بعض الحلوى، واعتقدت أنه كفيف نظرًا لارتدائه نظارة سوداء.

واعترف المتهم في التحقيقات، أنه بمجرد دخول الطفلة معه المنزل، حاول التعدي عليها وملامسة جسدها، إلا أنها صرخت، فحاول مرة أخرى حتى علت صرخاتها، فطعنها 6 طعنات متفرقة خوفًا من افتضاح أمره، ثم ترك الجثة على سلم المنزل، حتى يتدبر مكانًا للتخلص منها، إلا أن الأهالي هاجمت المنزل وعثرت عليها.

كما قضت محكمة جنح المنصورة، بحبس لواء شرطة بالمعاش سنة مع الشغل، لاتهامه بصفع الطفل "سامح م.خ" على وجهه وسقوطه على الأرض داخل أحد محلات السوبر ماركت، بعدما طالبه بتحريك سيارته من أمام الجراج الذي يعمل فيه والده، لأنها تغلق الباب الرئيسي.


وفي مدينة طلخا، لقيت ربة منزل مصرعها، على يد شقيقها، بعدما انهال عليها بالضرب والخنق، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة ثم توجه لقسم الشرطة وسلّم نفسه.

واعترف أحمد م. م" 25 سنة، بقتل شقيقته "ميادة" 30 سنة، حيث إنها متزوجة منذ نحو 8 أشهر، وهناك خلافات دائمة مع زوجها، وقبل الواقعة بعدة ساعات اتصل الزوج عليه للحضور بسبب وجود مشكلة بينهما.

وأضاف أنه بعد حضوره، طلب الجلوس مع شقيقته، ووجدتها تصر على الطلاق دون مبرر مقنع، فطالبها بالعودة معه لمنزل أسرتهما بقرية المعصرة التابعة لمركز بلقاس، لكنها رفضت وأصرت على الانفصال والبقاء في شقتها بمفردها، فنشبت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة فضربها وخنقها حتى فارقت الحياة.

وسيطرت قوات الحماية المدنية بالدقهلية، على حريق محدود شب في مستشفى التأمين الصحي بمنطقة سندوب، دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح.

وتبين أن الحريق شب بمخزن تابع للمستشفى نتيجة ماس كهربائي، وأسفر عن حدوث تلفيات بالمخزن.

كما شب حريق آخر بسجن المنصورة العمومي، نتيجة اشتعال بعض المخلفات الموجودة بجوار سور السجن، نظرًا لارتفاع درجات الحرارة، وتم السيطرة عليه قبل امتداده، دون وقوع أي ضرر للنزلاء.

وشهدت قرية اليوسيفية التابعة لمركز بني عبيد، وفاة شاب في أثناء تنقيبه عن الآثار داخل منزل بجزيرة مطاوع التابعة لمركز أولاد صقر، بمحافظة الدقهلية.

حيث هرول الشاب رامي عيد صاحب الـ35 عامًا - سائق توكتوك، وراء حلم الثراء السريع، بعدما أقنعه أصدقائه بالاشتراك معهم في التنقيب عن الآثار داخل المنزل، مقابل الحصول على مبلغ مالي.

وفي أثناء تنقيبهم، سقط "عيد" داخل الحفرة وانهارت عليه، وتوفي تاركًا خلفه 3 أبناء بينهم رضيع، وقررت النيابة العامة باعتبار مكان سقوطه هو مقبرة دفنه، وذلك لتعذر استخراج الجثمان لما يمثله من خطورة على المنازل المجاورة.

كما لقي رئيس قسم الإنارة برئاسة مركز ومدينة المنصورة، مصرعه صعقًا بالكهرباء أثناء عمله.

حيث تلقى اللواء السيد سلطان، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا بمصرع مصطفى سعد شليوة، رئيس قسم الإنارة برئاسة مركز ومدينة المنصورة، بعدما صعقه التيار الكهربائي في أثناء إصلاحه عمود إنارة على الطريق الدائري، وتوفي في الحال.

وفي أثناء تطهير البحر الصغير بمدينة منية النصر، عثر العمال والأهالي على جثة لشخص مجهولة الهوية في العقد الرابع من عمره.

حيث علقت الجثة بـ "الكراكة" في أثناء إزالة الحشائش من مياه البحر، وتم سحبها حتى طفت على سطح المياه، وتم إبلاغ مركز الشرطة وانتشالها.

وشهدت مدينة الجمالية، صعود شاب يدعى أحمد أحمد صابر سليمان 39 سنة - لا يعمل، أعلى برج اتصالات، مهددًا بإلقاء نفسه، لمروره بأزمة مادية وعدم قدرته على الإنفاق على أسرته.

وفي تصريحات خاصة، أكد صابر أنه كان يعمل سائق توكتوك، وترك عمله ولم يجد بديلًا، ولديه 3 بنات في أعمار "16 و12 و9 سنوات"، ولا يستطيع توفير مصروفات دراستهن.

وأضاف أنه ليلة الحادث، أصيبت ابنته الصغرى بارتفاع في درجة الحرارة، ثم ابنته الكبرى، وذهب بهما إلى المستشفى، وهناك طالبوه بشراء علاج ومستلزمات طبية بـ146 جنيهًا، ولم يكن معه وقتها سوى 49 جنيهًا فقط.

واستجاب الدكتور أيمن مختار، محافظ الدقهلية، لما نشر في "القاهرة 24"، وكلف وكيل وزارة التربية والتعليم بدفع مصاريف أبنائه الثلاثة، ورئيس مركز ومدينة الجمالية بدراسة حالته بالتنسيق مع وكيل وزارة التضامن الاجتماعي.

كما وجّه أيضًا وكيل وزارة التضامن بصرف معاش "تكافل وكرامة" له، وعمل كشك ثابت وتجهيزه ليعمل به.

عاجل