رئيس التحرير
محمود المملوك

علماء يطورون ذكاءً اصطناعيًا لكشف الخرف بمسحة دماغية واحدة

الخرف
الخرف

طور علماء ذكاءً اصطناعيًا يمكنه تحديد الحالة من خلال مسح دماغي واحد فقط، قبل سنوات من بدء الذكريات في التلاشي.

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تم استخدام الذكاء الاصطناعي في مكافحة الخرف من قبل العلماء الذين يقولون إنه يمكنه تشخيص الحالة من خلال مسح واحد للدماغ.

وحاليًا، في التجارب قبل السريرية، كان النظام قادرًا على تشخيص الخرف قبل ظهور الأعراض الأولى بسنوات، حتى مع عدم وجود علامات تلف في الفحص.

وأوضح باحثون من معهد آلان تورينج في كامبريدج، أن الأمر يتطلب حاليًا العديد من الفحوصات والاختبارات لتشخيص الخرف، وبحلول الوقت قد يكون قد فات الأوان لسن بعض العلاجات التي يمكن أن تعوض الحالة.

ويُقارن النظام الجديد فحوصات الدماغ لأولئك الذين يشعرون بالقلق من احتمال إصابتهم بالخرف بمسح لآلاف مرضى الخرف لتحديد الأنماط.

ووفقًا للفريق، فإن القدرة على تشخيص الحالة مبكرًا، حتى قبل ظهور أي علامات في عمليات المسح، وسيسمح لنمط الحياة والتدخلات الطبية بتأخير ظهور المرض.

وقالت منظمة أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة إن التوقعات من عام 2014 تشير إلى أن مليون شخص هنا سيصابون بالخرف بحلول عام 2025، ويتضاعف هذا العدد إلى مليوني شخص بحلول عام 2050.

من جانبها قالت الدكتورة لورا فيبس، من المؤسسة الخيرية  لمرضى الزهايمر، إن هذا العمل سيساعد الأطباء على زيادة الثقة في عمليات المسح عند إجراء تشخيص للخرف في المستقبل.

وأوضحت: "لتشخيص الخرف اليوم، يحتاج الأطباء إلى الاعتماد على تفسير فحوصات الدماغ والاختبارات المعرفية، غالبًا على مدى فترة من الزمن".

وأكد أنه يمكن لنماذج التعلم الآلي مثل تلك، أن تمنح الأطباء ثقة أكبر في تفسير عمليات المسح، ما يؤدي إلى تشخيص أكثر دقة للمرضى.