الأحد 14 أبريل 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

دخول الإنجليز الإسماعيلية وبورسعيد وارتكاب المجازر تمهيدًا لاحتلال مصر

صورة تعبيرية
ثقافة
صورة تعبيرية
الجمعة 20/أغسطس/2021 - 11:35 م

في مثل هذا اليوم 20 أغسطس من العام 1882 احتل الجيش الإنجليزي الإسماعيلية وبور سعيد، تمهيدًا لاحتلال بقية الدولة المصرية ووضعها تحت الحماية البريطانية.

البداية ترجع إلى الحادي عشر من يوليو 1882، حينما قصف الأسطول الإنجليزي المكون من 15 سفينة مدينة الإسكندرية، وظل القصف في هذا اليوم مستمرًا لمدة عشر ساعات دون توقف، حتى اضطر أحمد عرابي لسحب قواته من المدينة متقهقرًا إلى كفر الدوار، لتدور هناك المعارك الطاحنة بين المصريين والإنجليز، أجبرت قوات الإنجليز على التراجع والانسحاب إلى الإسكندرية وتغيير المسار إلى الدخول من ناحية السويس.

إنزال القوات وتحويل قناة السويس لقاعدة عسكرية

عبر الجنرال جارنيت ويلسلي قناة السويس في أغسطس، ووصل إلى مدينة الإسماعيلية وإنزال قواته هناك، ودارت بعد ذلك معركة عنيفة بين الإنجليز وبين القوات المصرية وسكان البلدة، عرفت بمعركة القصاصين، استخدم فيها الإنجليز المدافع والبنادق ضد أهل البلدة من العزل، وضد المقاومة والجيش، انتهت بارتكاب الانجليز مجازر وحشية في سكان المدينة، ومتابعة سيرهم وتقدمهم نحول مدينة التل الكبير.

بعد تقدمهم جعلوا القناة بمثابة قاعدة عسكرية وخط إمداد للقوات الإنجليزية وبعدها انتصر الانجليز على جيش عرابي في التل الكبير وتقدموا إلى الزقازيق، حتى سيطروا على جميع الدولة المصرية، وتمت محاكمة أحمد عرابي ونفيه خارج البلاد، وأصبحت مصر من ذلك الوقت تابعة للإنجليز الذين سيطروا على جميع أمور الحكم فيها، بحجة الديون التي عند الدولة المصرية، ومتابعة سير العمل بقناة السويس حفاظًا على مصالح التجارة.

تابع مواقعنا