رئيس التحرير
محمود المملوك

تصاعد أزمة الجزائر والمغرب.. وفرنسا تتدخل لتعميق الحوار

الجزائر والمغرب
الجزائر والمغرب

تدخلت فرنسا في الأزمة الجزائرية المغربية، بعد إعلان الجزائر أمس الثلاثاء، قطع العلاقات مع المغرب، داعية إلى الحوار من أجل الاستقرار الإقليمي.

وزارة الخارجية الفرنسية، قالت في بيان لها، اليوم الأربعاء، إن باريس تبقى بالطبع متمسكة بتعميق العلاقات والحوار بين دول المنطقة، من أجل ترسيخ الاستقرار والازدهار فيها، مشددة على أن المغرب والجزائر شريكان أساسيان، ونتمسك بتعميق الحوار بين دول المنطقة.

من جهة أخرى، أعربت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، عن أسف حكومة المملكة لما آلت إليه تطورات العلاقات بين الأشقاء في كل من المغرب والجزائر.

الخارجية السعودية، أعربت في بيانها، عن أمل حكومة المملكة في عودة العلاقات بين البلدين بأسرع وقت ممكن.

كما دعت المملكة، الأشقاء في الجزائر والمغرب، إلى تغليب الحوار والدبلوماسية لإيجاد حلول للمسائل الخلافية، بما يُسهم في فتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين، وبما يعود بالنفع على شعبيهما ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، ويعزز العمل العربي المشترك.

كانت وزارة الخارجية المغربية، قد أعربت مساء أمس الثلاثاء، عن أسفها للقرار الذي اتخذته السلطات الجزائرية والقاضي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة.

وصفت الخارجية المغربية في بيان لها القرار بـ غير المبرر، والمتوقع في ظل التصعيد الذي لُوحظ خلال الأسابيع الأخيرة.

أكدت الخارجية أن المملكة المغربية ستظل شريكا صادقا ومُخلصًا للشعب الجزائري، وستواصل العمل بكل حكمة ومسؤولية من أجل تنمية علاقات مغاربية صحية ومثمرة.

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، في وقت سابق، قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والمغرب، متهما المغرب بارتكاب أعمال غير ودية وعدائية ضد الجزائر.