رئيس التحرير
محمود المملوك

700 عملة وأوانٍ مختلفة.. مدير عام آثار الإسكندرية يكشف تفاصيل الكشف الجديد

الكشف الأثري الجديد
الكشف الأثري الجديد

قال الدكتور خالد أبو الحمد، مدير عام آثار الإسكندرية، إن البعثة المصرية العاملة في منطقة آثار إسكندرية نجحت في الكشف بقايا ضاحية سكنية وتجارية من العصرين اليوناني والروماني، وذلك خلال أعمال الحفائر بمنطقة الشاطبي.

الكشف الأثري الجديد 

أوضح مدير عام آثار الإسكندرية، في بيان صدر اليوم، أن الدراسات أثبتت أن الضاحية كانت تحتوي على سوق تجاري به ورش ومحال لبيع الأواني النذرية ولصناعة وبيع التماثيل للمعبودات والأبطال الأسطوريين، والأباطرة والمشاهير، حيث تم العثور على قوالب صناعة هذه التماثيل وتمثال نصفي من الألباستر رائع الصنع لأحد الأباطرة الرومان.

الكشف الأثري الجديد 

أضاف أنه تم العثور على عدد كبير من بقايا أمفورات وتمائم ومشغولات معدنية وما يقرب من 700 عملة أثرية وأطباق وأواني مختلفة الأشكال والأحجام، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الأدوات المرتبطة بأنشطة صناعية مثل أثقال النول وشباك الصيد.

الكشف الأثري الجديد 

من جانبه، قال الأثري إبراهيم مصطفي، رئيس البعثة، أن اللقى الأثرية المكتشفة بهذه الضاحية تشير إلى أنها كانت مرتبطة بحركة التجارة الوافدة إلى المدينة وأنشطة الصيد وصناعة الأدوات المرتبطة بها، حيث إن أغلب المكتشفات في ورشة صناعة التماثيل تشير إلى أن الزبائن كانوا من الصيادين.

تم العثور على تماثيل المعبودات المرتبطة بالصيد، بالإضافة إلى تماثيل الابطال الأسطوريين والاسكندر الأكبر والتي اعتبرت تمائم لرعاية المحاربين، كما ارتبطت المنطقة ببيع القرابين والأواني النذرية التي كانت تقدم عادة للمتوفيين في مقابرهم بالجبانة الشرقية.

وأشار الأثري إبراهيم مصطفى، رئيس البعثة، إلى أن أعمال الحفائر بالموقع استمرت على مدار تسعة أشهر كاملة، وجاري حاليا الأعمال النهائية لتوثيق الموقع باستخدام التصوير ثلاثي الأبعاد وتقنيات الرفع الطبوغرافي الحديثة، ومن المقرر نقل اللقى الأثرية إلى معامل الترميم التابعة للوزارة لإجراء أعمال الترميم اللازمة لها، ومحاولة إعادة تجميع بقايا التماثيل المكتشفة.

عاجل