رئيس التحرير
محمود المملوك

«كنت عايزة أفش غلى فيها».. ننشر اعترافات قاتلة ضحية «غدر الصحاب» بالبحيرة

نورهان قاتلة صديقتها
نورهان قاتلة صديقتها

حصل «القاهرة 24» على نص اعترافات نورهان جميل قتايه، المتهمة وآخرين، بقتل صديقتها نجلاء نعمة الله بدوي، سكرتيرة طبيب العيون، التي لقيت مصرعها في 3 أغسطس الجاري داخل العيادة، التي تعمل بها بمول سفير التجاري بمدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة.

وجاء نص الاعترافات كالتالي:

س: ما تفصیلات اعترافك ؟

ج: اللي حصل إني أنا ونجلاء صحاب من نحو أربع سنوات، ومن السنة اللي فاتت أيام خطوبتي في شهر أغسطس، بدأ أسلوب نجلاء يتغير معايا، وأنا بشتري الشبكة بتاعتي عملت مشكلة مع أقرب صاحبه ليه، وخلتها متحضرش خطوبتي، وحتي يوم الخطوبة لما جيت اكلم صحباتي البنات، قالت لي متصلش بحد، وإن محدش بيحبني، وإنهم لو بيحبوني كانوا جم لوحدهم، ويومها أتعرفت علي صاحبها محمد علي بسببي، ورغم إني أنا سبب المعرفة بينهم مكنتش بتحكي لي حاجة خالص عن صحابيتهم.

وتابعت: «اتفاجئت كمان إن هي كانت بتتكلم مع خطيبي وبتقوله إن لبسي مش محترم، وإني كنت اعرف حد قابله ومارسنا جنس سوا، وكان هيسبني بسبب الكلام ده مع إنه محصلش، وكمان كنت بروح لها العيادة كتير، ولما بتكون مش فاضية كنت بقعد مكانها، وعمري ما زعلتها بحاجة، وكنت تعبانة فترة كبيرة ومكنتش بتسأل عليه، وكانت بتكلم خطيبي وفي فترة مامتي كانت بتاخد جلسات علاج علشان كان عنده العصب السابع، وأنا مكنتش فايقة خالص فبعتلتي رسالة ومردتش عليها، وكانت بتلومني وتهزقني علي الرغم إني بعتلها کارت الكشف بتاع ماما حتي مقلتليش ألف سلامة عليها».
وهي بتلومني ورحت إنما صلحتها في العيادة، بعدها بالرغم من كده الكلام قل ما بينا وبطلت تكلمني، وكرهت كل أصحابي فيه، وهي أصحابها كانوا كتير قوي وكنت متغاظة منها ومش عارفه أعمل فيها ايه، وفي شهر يونيو اللي فات أخدت رقم مصطفي وهو قریبي من بعيد وجارنا في البلد، وكلمته وقولت له إن نجلاء سرقت مني حاجات ومبددة علي حاجات تانية، وكلامنا ده كان في كلام منه علي الواتس وكلام في التليفون وقولت له إني عايزه انتقم منها وأفش غلي فيها، حتي لو هنخلص عليها.

وفكرنا في كذا حاجة ومصطفي قالي إن والده بياخد نوع دواء منوم، وبعتلي اسمه علي الواتس آب، وأنا كنت بعتاله علي الواتس صورة نجلاء وراح عندها العيادة مرتين علشان يتأكد من صورتها، واتفقنا إني اشتري الدواء المنوم بس بتركيز أعلى من اللي والده بياخده وأدوبه في عصير في العيادة وأدهولها وانزل بيها الشارع ويكون محضر توكتوك ساعتها وناخدها بعيد نقتلها وبعد كده روحت اشتريت الدواء فعلا، وجبته بتركيز 100، لأن والده كان نفس الدواء بس بتركيز 20 وكان بعتلي صورة التوكتوك وخلاص كنا هنفذ، كلمني وقالي إن سواق التوكتوك مرضيش.

وبعدها مصطفي قالي إنه هيقول لمحمد صاحبه إنه يساعدنا في الموضوع، ومحمد ده قريبنا من ناحية والدتي بس مش جارنا في البلد، وقولت له لو محمد احتاج أي فلوس علشان ينفذ معانا أنا هديله الفلوس اللي هو عايزها، بس أهم حاجة إنه ميعرفش إن أنا اللي في الموضوع عشان هو قريبي من ناحية أمي، واتفقنا إننا نقتلها يوم يكون الدكتور مش في العيادة فيه، وحددنا يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس، إن إحنا هنخلص منها، ويومها أنا حضرت شوية حاجات مقص لقص أسلاك الكاميرات وصامولة لتكسيرها وموس لتهديد نجلاء ولاصق طبي علشان نكتم نفسها والمنوم اللي كان معايا عصير، واتفقنا إن مصطفي ومحمد هيستنوا تحت وأنا هطلع أديها المخدر ويطلعوا بعد كده يقتلوها، وأنا فعلا طلعت وشربت شوية عصير وخليت شوية وحطيت فيهم المنوم.

قولت لنجلاء خدي شويه العصير دول فمرددش وقالتلي مش عايزه، ورحت دخلت الحمام بتاع العيادة واتصلت بمصطفي وقولت له هات محمد وتعالي، وبعدها هما طلعوا ودخلوا العيادة وساعتها مصطفي حط أيده علي بوقها علشان يكتم نفسها ومقدرش عليها، وراح محمد ساعده ومسكها ووقعها علي الأرض، وهي خربشت محمد في رقبته راح مصطفي خنقها من زورها وضرب دمغها في الأرض، ورحت قولت لها بوظتي حياتي ضربتها في دمغها برجلي وبالسكينة في رجليها من تحت وفي رأسها اللي كنت جيباها من مطبخ العيادة، وغسلنا أيدينا في العيادة وهدومنا وأخدت السلسلة والحلق والخاتم ومصطفي فتح شنطتها خد فلوس وموبيلين وأنا أخدت المج، وقصيت سلك الكاميرات ومصطفى كسرها بالصامولة وأخدت كاميرا منهم مصطفي فكهالي، ونزلنا ومشيت لوحدي ناحية نادي الشركة، رميت المج وحرف السلسلة والسكينة والكاميرا والخاتم والحلق، وبعد كدا جم المباحث اخدوني من البيت وهو دا كل اللي حصل.

 

اعترافات نورهان جميل قاتلة صديقتها 

 

اعترافات نورهان جميل قاتلة صديقتها