رئيس التحرير
محمود المملوك

كيف أسهمت معلومات الأمن الوطني في انحسار تجارة المخدرات وملاحقة تجار الصنف؟

قوات الأمن
قوات الأمن

تقود أجهزة الأمن بوزارة الداخلية بقيادة اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، حملات أمنية مكبرة لحماية المواطنين وضبط كل ما يخل بأمنهم أو يعرض حياتهم ومقدراتهم للخطر وتنسق قطاعات وزارة الداخلية فيما بينها لصد وردع الخارجين عن القانون كافة ومروجي المواد المخدرة والأسلحة، وتلعب معلومات قطاع الأمن الوطني دورا رئيسا في تلك السيمفونية لتحقيق غاية الأمن وبسطه على كافة المستويات وفي كل انحاء الوطن.

بعد تغلب رجال الأمن الوطني، ونجاحهم في معركة الإرهاب والقضاء على فلوله، ركزت معلومات الأمن الوطني خلال الفترة الأخيرة على محاربة الجريمة الجنائية والمساهمة في مواجهة أوكار المواد المخدرة وردع تجار السموم ومافيا الممنوعات بكافة أشكالها ونجحت على مدار الأيام الماضية في إسقاط عشرات العصابات والصفقات بملايين الجنيهات في قبضة الأمن.

كانت آخر تلك الصفقات التي نجحت معلومات الأمن الوطني بالتنسيق مع قطاع مكافحة المخدرات والأمن العام وباقي أجهزة وزارة الداخلية هي رصد نشاط عدة عناصر إجرامية تخصصوا في الاتجار بالمواد المخدرة وترويجها على عملائهم بكميات كبيرة، مُتخذين من مناطق القنطرة وأبو صوير والإسماعيلية مسرحا لمزاولة نشاطهم الإجرامي حيث تم توجيه حملة أمنية مُكبرة شارك فيها أمن الإسماعيلية والإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة بأكاديمية الشرطة لاستهدافهم نجحت في ضبط مواد مخدرة وشابو وحشيش وهيروين قبل ترويجها بلغت قيمتها مليوني و100 ألف جنيه.


في الإسكندرية رصدت معلومات قطاع الأمن الوطني بالتنسيق مع قطاع مكافحة المخدرات والأمن العام، ومديرية أمن الإسكندرية، نشاط عدد من العناصر الإجرامية المتخصصة في الاتجار بمخدر الحشيش، وترويجه على عملائهم بالمنتزه والرمل حيث تم القبض على 5 عناصر 240 طربة حشيش و10 كيلو هيروين داخل مخبأ سري حيث قدرت المخدرات المضبوطة بنحو 3 مليون جنيه.

في العاصمة وجه رجال الأمن الوطني بالتنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأمن العام والإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة بأكاديمية الشرطة، عدة حملات أمنية مُكبرة استهدفت ضبط مروجي ومتعاطي المواد المخدرة بكافة أنواعها بمحيط المقاهي والكافتيريات  أسفرت جهودها عن ضبط 31 قضية متنوعة بلغ عدد المتهمين فيها 35 متهمًا، وبحوزتهم كمية من مخدر الحشيش وزنت 6٫580 كجم، وكمية من مخدر الهيروين وزنت 1٫360 كجم، وكمية من مخدر البانجو وكمية من مخدر آيس وكمية من مخدر الاستروكس، وكمية من الأقراص المخدرة.
ونجحت الجهود في ضبط مبالغ مالية وفرد رصاص وعدد من الطلقات النارية مختلفة الأعيرة - 34 هاتف محمول – سيارتين و5 دراجات نارية - 8 قطع سلاح أبيض – 3 ميزان)، ولاقت الحملة استحسان ورضاء المواطنين لاستشعارهم بالأمن والأمان، وجاري استمرار الحملات الأمنية لاستهداف وضبط العناصر الإجرامية من مروجي المواد المخدرة.

في سوهاج نجحت أجهزة الأمن في ضبط كمية من المواد المخدرة المتنوعة "حشيش، آيس، هيروين، عدد من الأقراص المخدرة" مبلغ مالي– 3 هواتف محمول - 3 أسلحة بيضاء- ميزان حساس- دراجة نارية "دون لوحات معدنية"- أدوات لتعاطى مخدر الآيس بحوزة عناصر تشكيل عصابي مكون من 3 أشخاص، لإثنين منهم معلومات جنائية وذلك حال تواجدهم بمسكن أحدهم بدائرة قسم شرطة ثان سوهاج، حيث قدرت المخدرات المضبوطة بنحو نصف مليون جنيه.

تواصل أجهزة وزارة الداخلية جهودها لتوجيه ضربات استباقية ضد مافيا جلب وتهريب وترويج المخدرات لحماية المواطنين.

يواجه تجار المواد المخدرة بعقوبات مشددة وفقا للقانون المصري حيث نصت المادة 33 من قانون العقوبات أن كل من يقوم بممارسة الاتجار في المواد المخدرة بالسجن المؤبد بدء من السجن المشدد 3 سنوات، إلى السجن المؤبد أو الإعدام في بعض الحالات، والغرامة المالية التي تصل إلى 100 ألف جنية مصري، كما أنها لا تزيد عن 500 ألف جنية مصري، وهذا في حالة إذا تم تصدير أو استيراد المخدرات أو أي شيء يتعلق بها من المحاصيل الزراعية، وينص قانون العقوبات في المادة رقم 34، أن عقوبة الاتجار بالمخدرات في داخل المجتمع تصل إلى السجن المؤبد والإعدام تبعًا لوقائع الدعوى، وإذا كانت هناك حيثيات مشددة للعقوبة من عدم وجود ظروف مشددة لذلك.