رئيس التحرير
محمود المملوك

ضربة جوية أمريكية جديدة فى أفغانستان "تمنع هجوما" في كابُل.. وطالبان تندد

غارة أمريكية على
غارة أمريكية على أفغانستان

قال مسؤولو دفاع أمريكيون إن قواتهم نفذت ضربة جوية استهدفت مركبة في كابل، في محاولة لمنع هجوم آخر على مطار العاصمة الأفغانية.

وأعرب المسؤولون الأمريكيون عن ثقتهم في أنهم أصابوا هدفهم بنجاح.

 

وصدر عن القيادة المركزية الأمريكية، أن المركبة كانت تقلّ شخصًا واحدًا على الأقل، يرتبط بالجناح الأفغاني لتنظيم الدولة الإسلامية.

 

جاء هذا بعد ساعات من تحذير الرئيس الأمريكي، جو بايدن، من أن من المرجح أن يتعرض مطار كابل لهجوم وشيك، قد يحدث الأحد.

 

وفي حادث منفصل، قُتل طفل في هجوم صاروخي على منزل بالقرب من مطار كابل.

 


وقال النقيب بيل أوربان من القيادة المركزية يوم الأحد، إن الولايات المتحدة نفذّت ضربة أخرى بواسطة طائرة من دون طيار، بعدف "القضاء على تهديد وشيك" لمطار كابل.

 

وجاء تصريح أوربان عقب ورود تقارير عن سماع انفجار ضخم قرب مطار كابل. وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صعود الدخان الأسود فوق المباني قرب الموقع المستهدف.

 

وقال أوربان: "نحن على ثقة بأننا نجحنا في إصابة الهدف". وأضاف أن أصوات الانفجارات الثانوية التي صدرت من المركبة، تدلّ على أنها كانت تحمل كمية كبيرة من المتفجرات.

 

وأعلن مسؤولون في المخابرات الأمريكية في وقت سابق عن تلقي تقارير عن تهديد "محدد وحقيقي" تستهدف المطار، وقالوا إن الجيش سيواصل تنفيذ ضربات موجهة عند الضرورة.

 


وحثّت وزارة الخارجية الأمريكية السبت رعاياها في كابل على الابتعاد عن المنطقة المحيطة بالمطار، رغم نفاذ الوقت لمن يحاول الوصول إلى رحلات الإجلاء من أفغانستان.

 

وقد أسفر تفجير انتحاري بالقرب من المطار عن مقتل نحو 170 شخصا يوم الخميس، وأعلن تنظيم الدولة في خراسان مسؤوليته عن الهجوم.

 

 

وردا على ذلك الهجوم، نفذت القوات الأمريكية ضربة جوية بطائرة مُسيّرة بشرق أفغانستان في وقت متأخر مساء الجمعة، وقالت إنها قتلت عضوين "بارزين" في التنظيم.

 

ولم يتضح بعد إذا كان القتيلان قد اشتركا بشكل مباشر في التخطيط لهجوم مطار كابل، وعن الهجوم الأمريكي، قال بايدن في بيان يوم السبت: " هذا الهجوم لم يكن الأخير. سنوالي اصطياد كل متورط في تلك الهجمة البشعة وسنجعلهم يدفعون الثمن".

 

ومن جهتها، أدانت حركة طالبان الهجوم الأمريكي، قائلة إن واشنطن كان عليها التشاور مع الحركة أولًا، حسب ما صرّح متحدث لوكالة رويترز للأنباء.

 

وفي تطور متصل، زار بايدن قاعدة دوفر العسكرية الجوية في ولاية ديلاوير، لتكريم 13 جنديا أمريكيا قتلوا في الهجوم على مطار كابل يوم الخميس.

 

وعلى الرغم من التهديدات المستمرة بشن مزيد من الهجمات المسلحة، قالت الولايات المتحدة إنها ستواصل إجلاء الأفغان من مطار كابل حتى "اللحظة الأخيرة".

 

وستكون الولايات المتحدة آخر من يكمل مهمتها، بعد أن أنهت جميع الدول الأخرى عمليات الإجلاء، وكانت حركة طالبان التي تسيطر الآن على معظم البلاد، اتفقت مع الأمريكيين على تحديد يوم 31 أغسطس لإتمام الإجلاء.

 

ووصلت يوم الأحد الرحلات الأخيرة للقوات البريطانية العائدة من أفغانستان إلى بريطانيا، وتقول الولايات المتحدة إنها سهلت إجلاء أكثر من 110 آلاف شخص من مطار كابول منذ 14 أغسطس، قبل يوم من سيطرة طالبان على العاصمة.