رئيس التحرير
محمود المملوك

ضابط إنجليزي سابق يجلي 200 كلب وقطة من أفغانستان بمساعدة طالبان

بين فارثينج
بين فارثينج

في الوقت الذي تتجه فيه أنظار العالم نحو إجلاء رعايا الدول الأجنبية والمواطنين الأفغان في ظل تصاعد المخاوف عقب تولي حركة طالبان مقاليد الحكم، اهتمت الصحف الدولية بعملية إجلاء نوع آخر وهو إجلاء الحيوانات.

لجأ بين فارثينج لعديد من الوسائل الدولية كي تتم عملية إجلاء الحيوانات التي كان يرعاها في أفغانستان.

في الوقت الذي كان مطار كابول يعج فيه بالمواطنين والأفراد الذين يحاولون الهرب من أفغانستان ويتم دهسهم من قبل الطائرات أثناء محاولتهم الوصول إلى أي طريقة للهرب كان بين فارثينج اشترى طائرة خاصة ليجلي فيها كلابًا وقططًا.

أصدر بين والاس، قائد الجيش الإنجليزي، بيانًا يشير فيه إلى أنه لن يضع الحيوانات أولوية على حياة البشر، ومن ثم لن يوافق على إجلاء حيوانات وترك الأفراد.

تدخلت زوجة بوريس جونسون، رئيس مجلس الوزراء البريطاني، ليعلن جونسون بعد ذلك إلغاء قرار القوات المسلحة ومن ثم العمل على مساعدة بين فارثينج وفريقه لإجلاء الحيوانات من أفغانستان.

احتجزت حركة طالبان شاحنات نقل الكلاب والقطط المتجهة نحو مطار كابول لمدة 10 ساعات، وقال فارثينج إنه تواصل مع القوات المسلحة الإنجليزية الموجودة في كابول، ولكنها أخلت مسئوليتها خارج محيط مطار كابول.

تمت عملية إجلاء الحيوانات بنجاح بعدما وجه فارثينج رسالة إلى أحد قادة طالبان كي يتركه وكلابه يسافرون، وبالفعل ووصل بين فارثينج مع نحو 200 كلب وقطة؛ ولكنه ترك فريق العمل الأفغاني الذي كان يساعده منذ البداية في أفغانستان ولم يأخذه معهم على متن الطائرة.

قال بين فارثينج، وفقًا لما نقلته ديلي ميل، إن الحكومة البريطانية تخلت عنه ولم تسانده في عملية إجلاء المواطنين.