رئيس التحرير
محمود المملوك

دراسات حول نجيب محفوظ 3.. المسكوت عنه لـ مصطفى بيومي

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

تحل هذه الأيام ذكرى رحيل الكاتب الكبير نجيب محفوظ، الحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1988، ونستعرض في هذا الإطار أهم الدراسات التي تناولت أعمال نجيب محفوظ بالنقد والدراسة، بعنوان المسكوت عنه في عالم نجيب محفوظ.

ينطلق الكاتب من أن نجيب محفوظ، يمثل قيمة كبيرة في تاريخ الثقافة المصرية والعربية والإنسانية، ذلك أنه يقدم نموذجا فذا للمثابرة والجدية والدأب من ناحية والتمسك بالتفاعل الإيجابي مع معطيات الواقع الاجتماعي دون إهمال التجديد الفني من ناحية أخرى.

 

ويؤكد المؤلف في دراسته الصادرة عن دار مجاز للترجمة والنشر عام 2018 في 855 صفحة، أنه على الرغم من كثافة التناول النقدي للكاتب الكبير، فإن عشرات الجوانب في عالمه لم تحظى ببعض ما تستحقه من اهتمام وتحليل، ومن هنا جاءت الدراسة التي تتناول بعض المسكوت عنه نقديًّا: وتشمل «شخصية الخادم، الصحافة، الإذاعة والتليفزيون، المطربون والمطربات، الشعر، العنوسة، الطلاق، قتل الأب، الشذوذ الجنسي، القمار والمقامرون، الانتحار، الوظيفة الاجتماعية والجنسية للسيارة، المقابر وانتصار الحياة، شهر رمضان، أمريكا، الإخوان المسلمون، القط، الكلب».

وحلت أمس الثلاثاء ذكرى رحيل الكاتب الكبير نجيب محفوظ الذي رحل عن عالمنا في 31 أغسطس عام 2006 بعد رحلة حافلة بالعطاء.

 

جاء في الدراسة، «وثمة حرص كامل على تجنب المناقشات السياسية أمام أبناء الأسرة المولعين بالزعامة الناصرية» ويقول محمد متأسفا: «حتى أمام الابن لا يأمن الأب أن يفضي بذات نفسه».

من هو مصطفى بيومي؟

وعن مصطفى بيومي فهو كاتب روائي وصحفي وناقد، صدر له العديد من المؤلفات، ومن أعماله الروائية منها: ناس من المنيا، يوم، أكاذيب صغيرة، لذة القتل، إنسان.

من أعمال مصطفى بيومي النقدية، «معجم أعلام نجيب محفوظ، جمال عبد الناصر في الرواية المصرية، أستاذ الجامعة في أدب نجيب محفوظ، كرة القدم في الأدب المصري، السادات في الرواية المصرية، الملك فاروق في الأدب المصري، القرآن الكريم في أدب نجيب محفوظ، سعد زغلول في الأدب المصري، شخصيات شيوعية في الرواية المصرية».

عاجل