رئيس التحرير
محمود المملوك

دفاع المتهم بالتحرش بطفلة الطالبية: موكلي كان بيتعالج في العباسية| فيديو

متحرش الطالبية
متحرش الطالبية

طالب المحامي إسلام شرف، دفاع مصطفى.ط، المتهم في واقعة التحرش بطفلة الطالبية، والمعروف إعلاميًا بـ متحرش الطالبية، من هيئة محكمة جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم زينهم، تأجيل المحاكمة لاستخراج شهادة تفيد بأن موكله مريض نفسي، مما يغير مجريات القضية.

وقال المحامي إسلام شرف في تصريحات لـ القاهرة 24 دفاع المتهم في واقعة التحرش بطفلة الطالبية، والمعروف إعلاميًا بمتحرش الطالبية، إنه تقدم بـ 5 مطالب لهيئة المحكمة، وهي استدعاء مجري التحريات لمناقشته في ظروف وملابسات الواقعة، وكيفية القبض على المتهم، واستدعاء الطفلة المدعية على المتهم بالتعدي عليها، ووالدها جمال أبو العلا، للوقوف على الأفعال التي ارتكبها المتهم، تجاه المجني عليها، ومناقشتهم في أدلة الاتهام.

كما طلب دفاع المتهم في واقعة التحرش بطفلة الطالبية، والمعروف إعلاميًا بمتحرش الطالبية، بإجراء المعاينة اللازمة لمحل الواقعة، مع بيان الوصف التفصيلي للعقار والشارع الكائن به منزل الطفل، وتكليف قسم شرطة بولاق الدكرور بالتحري عن الاسم الرباعي للمتهم المذكور على لسان طفلة الطالبية المجني عليها ووالدها.

وفي طلبه الأخير، قال شرف دفاع المتهم في واقعة التحرش بطفلة الطالبية، والمعروف إعلاميًا بمتحرش الطالبية: موكلي مريض نفسي وأطالب بالتصريح لي بضم ملف موكلي المتهم بالتحرش بطفلة الطالبية، مصطفى ط، بمستشفى العباسية للطب النفسي، في فترة شهر سبتمبر لسنة 2020.

الدائرة 18 بمحكمة جنوب القاهرة، بمجمع محاكم زينهم، كانت قررت تأجيل محاكمة متحرش الطالبية، إلى جلسة 9 أكتوبر المقبل لطلبات الدفاع.

محرر القاهرة 24 مع دفاع متحرش الطالبية 

وسبق وأن نشر القاهرة 24 نص التحقيقات في الواقعة التي هزت الرأي العام، حيث أدلى متحرش الطالبية، والذي يبلغ من العمر 46 عامًا، بأقواله أمام رجال المباحث، حيث اعترف بارتكابه الواقعة، والتحرش بالطفلة بمدخل عقار سكنها، وأنكر اتهامه في قضايا مماثلة من قبل، وأبدى ندمه على فعلته، التي ارتكبها عن قصد منه وتدبير وتخطيط بأن تتبع خطوات الطفلة، ودلف بها إلى محل سكنها، واستدرجها إلى الطابق الأول، وقام باحتضانها من الأمام والخلف، وتقبيلها من فمها.

كما اعترف المتهم بارتكابه الفعل بعيدًا عن أعين المارة والسكان، وأنه عرض مبلغًا ماليًا عليها، من أجل عدم إفشاء الواقعة.