رئيس التحرير
محمود المملوك

متحدث جامعة الأزهر يوضح فضل بر الوالدين وطاعتهما

الدكتور أحمد زارع
الدكتور أحمد زارع

قال الدكتور أحمد زارع، المتحدث الرسمي لجامعة الأزهر، إن هناك مظاهر بشعة لعقوق الأبناء، تتنوع بين إهانة الآباء بالألفاظ الجارحة والاعتداء عليهم بالضرب وإيداعهم دور المسنين وطلب الحجر عليهم، وذلك بخلاف جرائم القتل التي يذهب ضحيتها آباء وأمهات لأتفه الأسباب.

 

وأضاف "زارع"، خلال لقائه مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، اليوم السبت، أن أنواع العقوق التي يرتكبها الأبناء ضد الآباء هي أقسى وأقصى أنواع العقوق، محذرًا من تفشي الظاهرة التي تفسد العلاقات الأسرية وتمثل تحديًا لمبادئ وتعاليم الإسلام التي تحث على البر بالوالدين وتجرم كل سلوك يمثل جحودًا لهما وإنكارًا لجميلهما وعدم الاعتراف بفضلهما.

 

 

وتابع: "فضل بر الوالدين وطاعتهما وعناية الإسلام بهما، فيقول: اهتم الإسلام بالوالدين اهتمامًا بالغًا، وجعل طاعتهما والبر بهما من أفضل القربات ونهى عن عقوقهما وشدد على ذلك، فقد جعل بر الوالدين ورضاهما بابًا للدخول إلى الجنة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عجبت لمن أدرك والديه أو أحدهما ولم يدخلاه الجنة.