رئيس التحرير
محمود المملوك

وزير التعليم العالي يستقبل المدير الإقليمي للتنمية البشرية بالبنك الدولي

اجتماع التعليم العالي
اجتماع التعليم العالي

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، كيكو ميوا، المدير الإقليمي للتنمية البشرية بالبنك الدولي والوفد المرافق لها؛ لبحث سبل دعم التعاون بين مصر والبنك الدولي في المجالات التعليمية والبحثية، وذلك بمقر الوزارة.

أكد الوزير، أهمية التعاون بين الوزارة والبنك الدولي، مُشيدًا بدور البنك في دعم خطط التنمية بمصر، خاصة في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، باعتباره أحد أهم شركاء مصر في التنمية.

استعرض عبدالغفار خلال الاجتماع ملامح التطوير الذي شهدتها منظومة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن الخطة الاستراتيجية للوزارة تسعى إلى الارتقاء بالتعليم العالي، وتحقيق الجودة في كافة مؤسساته، من خلال الاهتمام بكافة عناصر العملية التعليمية.

شدد عبد الغفار على أهمية الاستثمار في تنمية العنصر البشري، مشيرًا إلى ضرورة الارتقاء بمهارات أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، ودعمهم بالمهارات الملائمة للتخصصات الجديدة المناسبة لسوق العمل.

لفت إلى إمكانية التعاون في تطوير القطاع الصحي، مؤكدًا أن جائحة كورونا أظهرت أهمية توظيف التقنيات الرقمية في تعزيز النظم الصحية، ودعم قدراتها في مواجهة الأزمات الصحية.

خلال الاجتماع، ناقش الجانبان آليات قابلية التوظيف، وملاءمة خريجي التعليم العالي في مصر لسوق العمل محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا؛ وذلك في ضوء استراتيجية الوزارة لتحسين قابلية توظيف خريجي الجامعات الحكومية، من خلال ربط التعليم العالي باحتياجات سوق العمل، وإعداد الخريج بما يواكب التطورات العالمية.

من جانبها، أكدت كيكو ميوا، عُمق العلاقات بين مصر والبنك الدولي، مشيدة بتجربة تطوير التعليم في مصر، من خلال العمل على تطوير المناهج، وتحقيق الإتاحة، واستحداث مسارات جديدة، من أجل تحقيق القدرة التنافسية على المستوى العالمي، مؤكدة حرص البنك الدولي على تقديم الدعم للمشاريع التنموية في مصر، خاصة في مجال التعليم.

في ختام الاجتماع، اتفق الجانبان على مواصلة النقاش خلال الفترة القادمة؛ لتحديد المجالات التي يمكن للبنك الدولي أن يقدم فيها الدعم لمصر في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

عاجل