رئيس التحرير
محمود المملوك

نشرة الحوادث.. إصابة مسنين في انفجار أسطوانة بوتاجاز والعثور على جثة بصندوق قمامة ومصرع صاحب فرن وإحالة الدكتور عمرو خيري إلى المحاكمة الجنائية

قوات الامن
قوات الامن

نشر موقع القاهرة 24 في الساعات الأخيرة عددا من الأحكام والقضايا والأخبار، كان أبرزها إصابة مسنين في انفجار أسطوانة بوتاجاز والعثور على جثة بصناديق القمامة ومصرع صاحب فرن بطلق ناري وإحالة الدكتور عمرو خيري إلى المحاكمة الجنائية.


إصابة مسنين في انفجار أسطوانة


اندلع حريق داخل عقار بمنطقة الشرابية نتيجة انفجار أسطوانة بوتاجاز، مما تسبب في إصابة 2 مسنين وانهيار جزئي بالعقار.

البداية عندما تلقت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة، إشارة من شرطة النجدة بنشوب بانفجار أسطوانة بوتاجاز داخل عقار ووجود مصابين ووقوع انهيار جزئي بالشرابية، وعلى الفور انتقلت قوات الحماية المدنية، وتبين انفجار أسطوانة بوتاجاز، وإصابة شخصين «صاحب الشقة، 68 سنة، وزوجته 60 سنة»، وتم نقلهم إلى مستشفى الدمرداش، وقام رجال الإطفاء بإخلاء العقار لحين التأكد من سلامته.


العثور على جثة بصناديق القمامة


البداية عندما تلقت غرفة النجدة بالجيزة، بلاغا يفيد العثور على جثة أحد الأشخاص ملقاة وسط القمامة بالهرم، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم العثور على جثة شخص مجهول الهوية، وتم نقل الجثة إلى المشرحة.

 

رجال الأمن تكثف تحرياتها لكشف غموض الواقعة، والتوصل لهوية الشخص المعثور عل جثته، وحُرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة المختصة التحقيق.


مصرع صاحب فرن بطلق ناري


شهدت منطقة السلام واقعة مؤسفة بعدما لقي صاحب فرن مصرعه برصاص مجهولين بمنطقة اسبيكو بالسلام، وبإخطار الأجهزة الأمنية انتقلت إلى مكان الواقعة وتم التحفظ على الجثة.

البداية عندما تلقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة بلاغا من الأهالي مفأدة وجود إطلاق نار وسقوط قتيل بجوار فرن بمنطقة اسبيكو بالسلام، وعلى الفور انتقل أجهزة الأمن وعثر على جثة صاحب فرن مقتول بالرصاص، وجار تفريغ كاميرات المراقبة وسؤال شهود العيان للوقوف على ملابسات الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها.

إحالة الدكتور عمرو خيري إلى المحاكمة الجنائية


أمر  المستشار حمادة الصاوي النائب العام بإحالة ثلاثة متهمين محبوسين؛ الطبيب عمرو خيري  وموظف بمستشفى خاص، للمحاكمة الجنائية؛ لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالقول واستعراض القوة والسيطرة عليه؛ إذ أمروه بالسجود لحيوان يملكه طبيب من المتهمين مستغلين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد تخويفه ووضعه موضعَ السخرية والحطّ من شأنه، واعتدائهم بذلك على المبادئ والقِيَم الأسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهم حرمة حياة المجني عليه الخاصة، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية تصويرًا لواقعة التنمر، مما انتهك خصوصية المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم حسابًا خاصًّا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب تلك الجرائم.


وقد أقامت النيابة العامة الدليلَ قِبَل المتهمين مما ثبت من مشاهدة مقطع تصوير واقعة التنمر وإقرار المتهمين به وبصحة ظهورهم فيه، وما ثبت من شهادة المجني عليه وشاهديْن آخريْن، وما تتضمنه إقرارات المتهمين في التحقيقات.