رئيس التحرير
محمود المملوك

رئيس جامعة طنطا يعقد جلسة صلح بين فتاة الفستان ومراقبتي كلية الآداب

الطالبة حبيبة طارق
الطالبة حبيبة طارق - فتاة الفستان

يعقد الدكتور محمود زكي، رئيس جامعة طنطا، حاليًا اجتماعًا مُغلقا بين طرفي واقعة فتاة الفستان، لإنهاء الخلافات بين الطرفين، والعمل على الصلح بينهما، بعد أن انتهت التحقيقات إلى ثبوت براءة المراقبتين من واقعة التنمر والتحرش بالطالبة.

كشفت مصادر مطلعة داخل جامعة طنطا، عن وصول حبيبة طارق فتاة الفستان، إلى جامعة طنطا، وذلك لحضور جلسة الصلح بين طرفي الواقعة، ضمن مبادرة رئيس جامعة طنطا الدكتور محمود زكي، بإنهاء الخلاف بين الطرفين بعد قرار النيابة العامة.

في وقت سابق أكد رئيس الجامعة، أن الجامعة ليست طرفا في الواقعة، وتم إحالة الواقعة فور حدوثها للتحقيق فيها بالنيابة العامة.

تعرضت الطالبة حبيبة طارق، المعروفة إعلاميا بـ فتاة الفستان، لحالة من الهجوم الشرس، بعد قرار النيابة العامة بتبرئة مراقبي الامتحانات من تهمة التنمر والتحرش اللفظي بها.

القضية لم تنته بعد.. هكذا جاء رد حبيبة على قرار النيابة، من خلال منشور لها على موقع فيس بوك، وما زالت تنتظر الحصول على حقها.

على عكس التوقعات لاقى منشورها هجومًا كبيرًا من مُستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فالبعض اتهمها بالكذب بعد تبرئة النيابة لمراقبتي كلية الآداب، وبسبب كثرة العبارات السلبية، قررت حبيبة غلق التعليقات على منشوراتها.