رئيس التحرير
محمود المملوك

عروس داعش.. قصة فتاة بريطانية تستعطف حكومة بلادها للعودة من سوريا

عروس داعش
عروس داعش

شميمة بيجان، فتاة بريطانية تركت بلادها عام 2015، للانضمام إلى حركة داعش الإرهابية، عن طريق الزواج من أحد قادة الجماعة.

صحيفة ديلي البريطانية، قالت، إن ساجيد ديفيد، وزير الداخلية البريطاني، قرر سحب الجنسية الإنجليزية الفتاة البريطانية، بعدما علمت الحكومة انطلاقها إلى سوريا وزواجها من أحد أفراد تنظيم داعش.

أرادت شميمة بيجان، الزواج من أحد قادة داعش، والعيش معه في سلام، وفقًا لوسائل الإعلام.

أوضحت الصحيفة، أن بيجان ظهرت في برنامج تليفزيوني تروي قصتها، وتطلب السماح من الحكومة البريطانية، بالعودة سالمة لبلادها، لكن اختلف مظهرها 180 درجة عن ما سافرت عليه.

ذكرت ديلي ميل: الفتاة الإنجليزية خلعت الحجاب قبل الظهور على الشاشة، وارتدت ملابس غير التي اعتادت ارتدائها قبل السفر إلى سوريا، ووضعت طلاء أظافر وصبغت شعرها، ومظهرها اختلف تمامًا.

اعتبر العديد من المحللين أن التغير الواضح في شكلها وخلعها للحجاب، هي خطوة الهدف منها استعطاف الحكومة البريطانية، حتى يسمحوا لها بالعودة مجددًا، لكن شميمة أكدت أنها لا تسعى لإقامة دعاية زائفة.

 

قالت شميمة، إنها تحترم قرار وزير الداخلية السابق بسحب الجنسية منها، مشيرةً إلى أنه كان يرغب في القيام بما هو في مصلحة الشعب الإنجليزي كافة، وأنها تتفهم قراره.

أوضحت أنه تم زفافها على أحد أفراد داعش، ظنا منها أنها ستعيش حياة هادئة، لكنها وجدت أنه تم استغلالها كثيرًا، موجهة رسالة للشعب الإنجليزي والحكومة البريطانية، قائلة: لا يمكن أن يكرهني أحدا أكثر مما أنا أكره نفسي بالفعل.

كما بعثت برسالة واضحة وصريحة لـ بوريس جونسون، رئيس الوزراء تشير فيها إلى إمكانية أن تساعد في محاربة الإرهاب إذا عادت، متابعة: يمكنني أن أساعدك في حربك ضد الإرهاب، لأنه من الواضح أنك لا تعلم ماذا تفعل.