رئيس التحرير
محمود المملوك

آمنة نصير تكشف حكم زوج يعامل زوجته بشكل سيء

تعبيرية
تعبيرية

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، منشورًا لفتاة متزوجة منذ بلغت من العمر 19 عامًا، ولديها  طفلان، وتلقى من زوجها سوء معاملة كما يمنعها من الخروج، ويأخذها خادمة له ولبيته، ويمنعها من أبسط حقوقها.

أستاذة الفلسفة الإسلامية: لا تجوز هذه المعاملة في الإسلام

وفي هذا السياق قالت الدكتورة آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة الإسلامية في جامعة الأزهر وعضو مجلس نواب، إن معاملة الزوج لزوجته بهذا الشكل تعد نوعًا من أنواع الاستعباد البشري، الذي لا يليق بالأسرة المصرية، وقصد هذا الرجل في الزواج من فتاة صغيرة السن بهذا الشكل ويعاملها بهذه المعاملة، فهذا يندرج تحت مسمى الطاعة والعبودية، لأنها لن تتمرد أو تتجرأ، لافتة إلى أن الدين الإسلامي يرفض تلك المعاملة.

الدكتورة آمنة نصير

تابعت نصير، خلال حديثها لـ القاهرة 24، أن الدين الإسلامي يدعوا إلى احترام الزوجة، فهي سكن لبيتها، مؤكدة أنهن مصابيح البيوت، وليست الخادم المطيع الذي يريده هذا الزوج، موضحة أن العلاقة الزوجية يجب أن تبنى على المودة والرحمة، حتى تكون علاقة سامية ناجحة، مستشهدة بقوله تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».

أستاذة العقيدة والفلسفة الإسلامية في جامعة الأزهر، أنه إذا استطاعت الزوجة أن تصبر فعليها بذلك ولها الأجر والثواب عند الله، وان لم تصبر وتزايدت الأمور عن قدر المستطاع، فمن حقها طلب الطلاق، ولا إثم عليها.

عاجل