رئيس التحرير
محمود المملوك

« بنقاب وبنزين».. ننشر تفاصيل إشعال رجل النيران بـ ابنته في كفر الشيخ

البنت التي أشعل والدها
البنت التي أشعل والدها النيران بها

بينما كانت تجلس « إيمان. ع. ي» بمنزل والدتها بقرية سريوة التابعة لقرية الجرايدة بمركز بيلا بمحافظة كفر الشيخ، رنّ هاتفها، لترد على المتصل الذي كان والدها، ليخبرها أن عليها ترك منزل والدتها وأن عليها العيش معه، لكنها قابلت ذلك بالرفض قائلة: "إحنا منعرفكش أمي هي إلى ربتنا وبتصرف علينا"، ليغلق والدها الهاتف في وجهها.

أضافت إيمان في المحضر الذي حُرِّر بمعرفة مباحث مركز شرطة بيلا، أنه في اليوم التالي أصوات طرق على باب المنزل لتخرج لتنظر من على الباب لتفاجَأ بشخص يرتدي نقابًا فبادرتها بالسؤال عن شخصيتها ظنًا منها أنها سيدة، لتفاجَأ أن من يرتدي النقاب هو والدها ويحمل في يده مادة مشتعلة "بنزين" ليقوم بسكبه عليها وإشعال النيران بها، لتقوم بطلب النجدة من الجيران، قائلة: «قعدت أصرخ بصوت عالي والنار ماسكه فيه»، ليتدخل الجيران ويقومو بإلقائها في أحد المصارف المائية أمام المنزل.

استكملت ربّة المنزل، أنها لم تفِق من حالتها إلا وهي في المستشفى وجسمها عبارة عن شاش أبيض، بمستشفى بيلا المركزي قبل نقلها إلى مستشفى كفر الشيخ العام، وتشعر بآلام الإصابة، مطالبة بأن يتم القبض عليه وأن ينال عقابه عما أصابها من حروق.

كان اللواء أشرف صلاح درويش، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن كفر الشيخ، واللواء خالد المحمدي، مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن كفر الشيخ، قد تلقوا إخطارا من مأمور مركز شرطة بيلا يفيد بوصول مستشفى بيلا المركزي، ربة منزل تعاني من حروق متفرقة بالجسد نتيجة إشعال والدها النيران بها.