رئيس التحرير
محمود المملوك

فتاة تستغيث بالسيسي من صاحب عقار ببورسعيد: عايز يرميني في الشارع ويبيع البيت بـ10 ملايين | فيديو

فتاة بورسعيد المهددة
فتاة بورسعيد المهددة بالطرد

سماح بديع علي مرسي فتاة تقيم في أحد العقارات القديمة بشارع سعد زغلول نطاق حي العرب بمحافظة بورسعيد بمفردها، بعدما توفي والداها، وأصيبت بـ انزلاق غضروفي سبب لها نسبة إعاقة، وتتعرض لضلم بيّن صاحب عقار الذي تسكن فيه.

وتعيش الأسرة في هذا المنزل منذ 80 عامًا وهاجروا إلى محافظة المنيا أثناء العدوان الثلاثي في عام 1956، وعادوا إلى المنزل مرة أخرى، وولدت الفتاة بالمنزل وعاشت به مع أخوتها؛ حتى توفي الأم والأب وتزوج الأخوة، وباتت وحيدة داخل 4 جدران لمنزل متهالك تعاني مرارة العيش بداخله بسبب الفقر، إلا أنها اتخذت من السلالم المتهالكة والسقف الآيل للسقوط مأوى لها، يسترها من العيش في الشارع أو في بيوت أخوتها المتزوجين، خاصة أنها بلغت من العمر 40 عاما ولم تتزوج. 

وتقول الفتاة إن البيت كان مملوكا لسيدة توفاها الله، ومع صدور قرار إزالة المنزل وقيام محافظة بورسعيد في وقتها بتخصيص بدائل للأسر، فضلت والدتها أن تساعد في ترميم المنزل للعيش به، وبالفعل استقرت في المنزل، وبعدما توفيت صاحبة البيت وقامت أسرة كانت تعيش معهم بالإيجار بشراء البيت، وكانوا يعيشون في أمان حتى توفي كبار العائلة، ولم يراعِ أبناؤهم العيش والملح، واتخذوا قرارًا بطرد الفتاة الوحيدة الفقيرة من المنزل.

وتروي الفتاة أن أصحاب البيت أقدموا على بيعه في عام 2019 مقابل 8 ملايين و500 ألف جنيه إلا أنهم رفضوا، وفي مرة أخرى عرضوه للبيع مقابل 10 ملايين، وقبلت الفتاة في وقتها أن تخرج من الوحدة السكنية لبديل آخر في منطقة شعبية بـ200 ألف، قائلة: أي 4 حيطان وخلاص. 

وتستكمل الفتاة أن المنزل متهالك والسلم والأسقف من الخشب القديم، والجدران تتساقط، إلا أنه يأويها من العيش بالشارع، وتحتمي به من مرارة العيش، قائلة: يا ريت كان عندي إمكانيات كنت أجرت شقة وسبتلهم البيت يشبعوا بالملايين. 

وفوجئت الفتاة بأن ملاك العقار رفعوا دعوى يتهمونها بأنها مغتصبة ومقتحمة للوحدة السكنية، واستطاعوا أن يحصلوا على حكم بطردها إلى الشارع، في ظل أنها لا تملك مكانا آخر للعيش خاصة بعدما تحكم منها المرض وجعلها عاجزة عن العمل.

وانتظرت الفتاة أن يعوضها أصحاب الملايين بـ4 حيطان، ولكن نواياهم قد ظهرت، فقد اتخذوا قرارا بإعدام فتاة فقيرة مريضة عاجزة، وحددوا مصيرها إلى الشارع، قائلة: الرحمة فين أنتم طمعانين في ملايين وأنا مش عاوزة إلا الستر بين 4 حيطان. 

واستغاثت الفتاة بالرئيس عبد الفتاح السيسي من الظلم الذي تتعرض إليه من أصحاب المال، وطالبت محافظ بورسعيد باعتبارها ابنته وحمايتها من العيش بالشارع، وخاطبت ضمائر أصحاب العقار بتوفير بديل لها، وأكدت أنها تؤمن بأن القيادات المصرية لن تترك مصيرها للشارع، وسوف تحفظ لها حقها.

إنذار بطرد الفتاة
إنذار بطرد الفتاة
فاتورة كهرباء
فاتورة كهرباء
عقد إيجار الوحدة السكنية
عقد إيجار الوحدة السكنية
دعوي الطرد التي تم رفعها
دعوي الطرد التي تم رفعها

سماح ضحية ملاك عقار ببورسعيد _copy_800x600
سماح ضحية ملاك عقار ببورسعيد _copy_800x600
سماح المهددة بالطرد من منزلها ببورسعيد _copy_800x600
سماح المهددة بالطرد من منزلها ببورسعيد _copy_800x600
المنزل متهالك _copy_800x600
المنزل متهالك _copy_800x600
سلم العقار من الخشب القديم _copy_800x600
سلم العقار من الخشب القديم _copy_800x600
العقار المتهالك بحي العرب_copy_800x600
العقار المتهالك بحي العرب_copy_800x600
حالة العقار _copy_800x600
حالة العقار _copy_800x600
سقف العقار مهدد بالإنهيار _copy_800x600
سقف العقار مهدد بالإنهيار _copy_800x600